13‏/12‏/2017

- ونس طريق


    

   لننتهي من " هال الشقنه اللي درناها لروحن " .. مثل عندنا .. عجوز مشت للحج .. لا تقرا لا تكتب .. كانت قبل .. مرة تصلي عصر وظهر جمع .. ومرة تقول " ربي يعرف ميمونة .. وميمونة تعرف ربي " .. بعد جت من الحج .. قالولها تو بعد حجيتي .. كل صلاة في وقتها .. صدح اذان الفجر .. استيقظت .. قالت " انوضوا لهال الشقنه اللي درناها لروحنا " .
 
    صديقي الحاج مجيد .. يطالبني : " سرد حميمي جميل سأتمنى قراءته ضمن مخطوط روائي طويل. " .. تعقيبا على حلقات : " موسم الرحلة الى الجنوب " .. نشرت حتى الان 10 حلقات .. وسأستمر .. واذ لا مناص .. الى حد ننتهي .. من هال الشقنه اللي درناها لروحنا .. على قولت الحاجة .
 
   الكتاب الورقي .. وطباعة .. ووجع قلب .. عسى مستقبلا .. انا ايضا افضل ان يصدر في مخطوط .. لكن كما ترى .. قصص ما لها اول لا اخر .. حد اللي نقدر عليه .. صفحة فيس .. وفشة خلق .. حاج شكرا على ثقتك .
 
    وعلى ذكر الحاج مجيد متعه الله بالصحة .. في الحلقة الثالثة .. والأحداث لا تزال تجري في العاصمة .. عقب : هاذي مش آهات جنوبية ، هاذي ذكرتني بآهات خالد سعيد و "وان عشية دزيتلك مرسول" .. اضحك الله سنه .. واختار صورة بعينها من مرفقات الحلقة .. معالم من طرابلس وشوارعها .. مبنى جميل التصميم .. ومعلم رائع .. استدعيت صورة له من تصويري .. على ايه حال .. اوضحت له .. صبر .. ماشين جنوبا .. كان محق .. الحلقات الاولى ..الاهات تتنفس شذى المتوسط .. بحرية الهوى .. وهي التي نشرت تحت عنوان .. " اهات جنوبية " .. فيما هو الاسم الذي اخترته .. وعزفت عنه .. ذكرني برواية " موسم الهجرة الى الجنوب " للطيب صالح .. عكست العنوان .. قلت لا باس .. لتكن اهات .. بعد التعقيب .. اعدت الاسم القديم .. موسم الرحلة الى الجنوب .. لا ضير ان استلهم من الطيب صالح .. ولا اجمل .. و ان تسعفني تعقيبات صديقي الحاج مجيد .. ولا اجمل .
 
     الصديق محمد عبدالهادي .. وصلنا هون قال .. طريق السلامه انشا ءالله .. يبدو لي انك .. تعشق الترحال .. وسبر اغوار الماضي الجميل .. دكتور عابد ..امضي الي مشاء الله .. ولاتسرع بنا . وامشي الهوينه .. فنحن ما عدنا نحتمل عناء الرحل .. كما كنا في صبانا قادرين .. ربي يونسنا بي صحبتكم عبر فضاء النت.. انتم وكل اهل فزان في صميم وجداننا..والحمدلله علي نعمة الاسلام. .. بارك الله بيك خوي محمد .. محق الواجب توخي الحدر.. والسير بتؤدده .. الطريق الى فزان طويلة مهتمة .. اطيح في سالطو .. تعدي فيها .. وصار عندي رفيق سفر .. اخر .. اثنين في القابينه وانا الثالث .. ونس طريق ..

14‏/07‏/2017

حوارات من داخل اروقة جامعة سبها - ( 1 )


    

   هذه الحلقة الاولى .. مخصصة للرد على سؤال احد طلاب قسم الفلسفة .. كلية الاداب .. عن اكتساب مهارة الكتابه .. جميل ان تقنية الانترنت وفرت لنا منة التواصل ، لتعوض ما فرضته ظروفي الصحية التي حالت كثيرا دون تواصلي .. وأعاقت حركتي .. اعاني ورم السرطان لسنوات مضت ولا زلت اعانده .. وأظن انني انتصرت الان .. او اكاد .. ومع ذلك فليعذرني نزقي .. الذي لا استبعد انه ناجم بفعل تأثير الادوية .. بعد ما مجموعة عام كامل من الركون بأروقة المستشفيات بين مصحات تونس ، ومركز الحسين لأورام السرطان بالأردن .. وأربع عمليات جراحية .. والتعرض للإشعاعات عالية التأثير .. حتى صرت اشعر بضيق نفس كلما عبرت بأنفي رائحة قريبة في شداها من روائح المستشفيات والأدوية .. ( نص الحوار ) :
      الطالب : - فكرت بالهدر وبالورق الذي يضيع .. لقد وجب على أن أتكلم , فأهتدى الى الافكار والألفاظ والعبارات .. ما احلى ان امشي دون ان تصفعني الجدران .. ماذا علي أن أفعل لتحسين مهارات الكتابة لدي ؟
- الجواب بسيط وقصير : تعود ان تكتب كل يوم .
     الكتابة تشبه الى حد كبير رياضة رفع الأثقال .. عندما تعتاد ممارسة رفع الاثقال كل يوم .. تتدرج تلقائيا من حمل اخف الى حمل اكثر ثقلا .. وسترى مع مرور الوقت النتائج من خلال تغيرات جذرية تطرأ على تقاسيم عضلات الجسم .. وقد صارت اكثر قوة واعتدالا .. ويتسرب الرضا الى نفسك رويدا رويدا ، طالما كنت مواظبا على الجدول اليومي والأسبوعي للتمارين .. وبعد عام ترى الفرق واضحا .. وفي العام التالي تراه اكثر وضوحا .. وهكذا .. عندما تتحول الكتابة الى عادة يومية .. تتمرس مع الوقت على استخدام الاحرف وبناء العبارة بما يناسب المعنى او الفكرة .. وتدرك بصورة تلقائية المفردة اللغوية او بالأحرى الوعاء او القالب المناسب للمعنى الذي تود الافاضة عنه كتابة .. ولكن .. كما تتطلب مهارة حمل الاثقال الاحماء مسبقا .. تحتاج الى الاحماء الكتابي .. القراءة .. اي ان تجعل القراءة عادة .. وكما حمل الاثقال يستوجب الحذر من ان تحمل ثقلا اكثر من طاقة احتمالك ومران جسدك .. كذلك في الكتابة .. احذر ان تكتب فيما يتجاوز الخطوط الحمراء .. كأن تكتب في السياسة وسط بيئة فكرية معتمة .. فإن كنت تريد ان تكتب عليك ان تعرف نظام العلامات المقررة سلفا قبل ان تسطر اول كلمة على الورق .
      القراءة تسبق الكتابة ، القراءة وظيفة حياتية مثل التنفس ، اقرأ لتهدأ ، واستقي تجاربك من الكتب اولا ..  تفحص النص بدقة واربط النهايات السائبة بعضها ببعض .. احدس الدوافع التي كانت تحرك المؤلف اثناء الكتابة .. تأمل الاسطر السوداء والفراغات البيضاء الموجودة بينها وما تخبئه من اسرار .. ستكتشف كيف انها تحولت فجأة الى معان ذات ايقاع .. وما ان تنتهي من قراءة كتاب ستجد انك لا تستطيع الانفصال عنه .. القراءة فعلا تراكميا يحدث بصورة هندسية .. ومهمة القارئ حسب تقييم ابن الهيتم عالم البصريات : " ايضاح ما قد تفصح عنه الكتابة من تلميحات وظلال " ..  ينسب الى ابن الهيتم انه اول من ميز بين نوعين من الادراك ..  الاول يحدث بصورة لا واعية كمشاهدتنا شعاع الشمس يمرق من النافذة .. اما الثاني فيتطلب فعلا معينا من التعرف .. كقراءة لصفحة كتاب .. التي تستوجب تدرج واع في التصرف يقوم به البصر من اجل فك الرموز .. لتتولد عمليات معقدة ومتعددة في آن واحد .. التعرف .. التذكر ..  الاستدلال .. الاستنتاج .. التجربة .. الفعل .. وان جميع هذه العناصر ضرورية لفعل القراءة .. وتتداخل مع بعضها البعض ضمن جملة من الروابط المدهشة .
       عليك ان تعتاد حمل كتاب في يدك حيثما ذهبت وارتحلت .. ولكن من الافضل لك اوان حملات تفتيش الاشخاص في الشوارع ، ألا تفسح المجال لأن يلقى القبض عليك وبمعيتك احد الكتب المشكوك في امرها .. ككتب الفلسفة الواردة بقائمة عين الرقيب الساهرة .. كتاب " هكذا تكلم زاردشت " على سبيل المثال .. وأنت طالب الفلسفة وتعلم ان ما قاله في متن الكتاب عن المرأة - الموضوع الجوهري في كل حوارات مجالسنا نحن الرجال - يندى له الجبين .. ولا يغيب عنك صلف خطابة  لعجوز مسنة تستجوبه وقد بلغت من الكبر عتيا  : " . بينما كنت اسير اليوم منفردا في طريقى عند الغروب ، التقيت بشيخة ناجتنى قائلة :
لقد كلمنا زرادشت مرارا نحن النساء ، ولكنه لم يتكلم عنا مرة واحدة .
قلت لها : يجب ان لا يتكلم الرجال عن النساء الا للرجال .
فقالت : لك ان تتكلم امامى عن النساء لانى بلغت من العمر اراذله ، فلن تستقر اقوالك في ذهنى .
وقبلت رجاء العجوز فقلت لها :
كل ما في المرأة لغز .. ليس الرجل للمراة الا وسيلة , اما غايتها فهي الولد ، ولكن ما تكون المرأة للرجل يا ترى ؟ ان الرجل الحقيقى يطلب امرين : المخاطرة واللعب ، وذلك ما يدعوه الى طلب المرأة ، فهي اخطر الالعاب . خلق الرجل للحرب ، وخلقت المرأة ليسكن الرجل اليها ، وما عدا ذلك فجنون .. لتكن المرأة لعبة صغيرة طاهرة كالماس تشع في فضائل العالم المنتظر . ليتوهج الكوكب السنى في حبك ايتها المرأة وليهتف شوقك قائلا :- لاضعن للعالم الانسان المتفوق ، وليكن في حبك استبسال تتسلحين به لاقتحام من يثير الوجل في قلبك .. ضعى شرفك في حبك ..غير أن الشرف في حبك هو الخلق الذى يجعلك تبادلين المحبة بأكثر منها ، فلا تنحدرين للمقام الثاني .
    روح المرأة صفحة ماء ممتاوجه تداعبها الرياح ، في حين أن روح الرجل اعماق تزمجر امواجها في المغاور السحيقة القرار ، وقد تشعر المرأة بقوة الرجل ولكنها لن تفهمها .
     عندئذ قالت العجوز : لقد تكلم زرادشت على اشياء طريفة اجدر بسماعها من النساء من لم يزلن في مقتبل العمر . ومن الغريب أن ينطق زرادشت بالحق عن النساء وهو لا يعرفهن إلا قليلا " .. اي صلف اكثر من هذا !!!! .
    النظم الشمولية ليست الوحيدة التي تخشى القراءة .. بل تجري مراقبة جمهرة القراء بعين الارتياب في كل دول سجون الكلمة .. انه الخوف المستشري مما قد يفعله القارئ بكتابه .. وقد انزوى في محيط غير قابل للاقتحام .
    الطالب : - عذرا استاذي .. قبل ايام قرأت تجربة للأديب المصري علاء الاسواني .. يقول  :  " قمت مؤخرا بالتدريس في جامعة بارد في الولايات المتحدة حيث يجب على الأستاذ أن يمنح الطالب الدرجة بناء على فهمه للدرس وقوة حجته حتى لو عارض رأي أستاذه  . وفي جامعاتنا ، مهما يكن التخصص ، يجب على الطالب أن يحفظ كلام الأستاذ ويردده باعتباره الحقيقة ، والويل للطالب إذا اختلف مع رأي أستاذه .. هذه العقلية التابعة المذعنة لا تحرمنا من الإبداع فقط ، وإنما تجعلنا قابلين للاستبداد " .. ألا ترى فيما قال دعوة للتمرد على واقعنا الجامعي .. وأنت تضع امامي المحاذير ، كمن وضع في قفص وكبل بالأصفاد .. وتطلب مني الكتابة كل يوم .. احب ان اسبح ضد مجرى التيار ، لا ان أعيش وفق ما كنت قد قرأته .. اهمس لي بشيء عن الكتابة .. واعدك ان احتفظ به لنفسي .
     - هناك متعة في الكتابة  اكثر مما هناك متعة في قراءتها ، وجود جمهور يتقبل فكرة متابعة ما تكتب .. ضمن اشياء قد لا تشجع البعض على الاستمرار في الكتابة ..  وهكذا بطبيعة الحال وفي اكثر الاحيان ، انت في حاجة الى شريك يحفزك الى الكتابة .. ورغبة في التوافق مع الاخر في الرؤى .
        الكلمات  كرقيق .. هي سبي اقتنصته من وراء حملة مجحفلة في عالم الكتب وتجارب الحياة .. تأمل وإعادة نظر لإنتاج رؤية ..  افراز لغصة اسيرة بين جوانحك .. النفس كمحجر لمعادن ..  متنوعة بقدر روافدها الثقافية .. تحترق لفضفضة كأن تستقطع درر نفيسة من بين معادن خسيسة احتواها المحجر .
          الكلمات سعال .. وفي الفضفضة بكتابتها وصف لأسباب ذلك السعال .. اكتب أي اسعل .
        اكتب للحب عندما تكون طربا .. وللحزن عندما تكون كليم .. اكتب لأنك تحلم .. او لأنك تأمل واليأس يحاصرك .. اكتب للسماح للآخرين قراءة روائع بصماتك .. اكتب أسرار لا يعرفها سواك .. وعن اهوال مرت بك ونجوت منها .. ذكريات زمن ولى .. اكتب لأن لديك ما تود قوله للآخرين .. لان لديك ما تقول مما لا يمكنه ان ينتظر .. حالة مخاض وألم كاتب يتلوى .. اكتب كلما شعرت بأن رحيق الكلم حرر القلم واللسان ..  اكتب لا للمقايضة .. وبلا توقعات لما بعد الولادة .. ودون الحاجة للمعاملة بالمثل .. اكتب الى لا أحد .. ولا حتى لنفسك .. اكتب شيء لتقوله وكأنه حجر مقطوع من داخل محجر بعيد القرار .
       اكتب وان من باب الهدر ، ولا تتقيد بنصحي .. عن الحكومة مثلا .. والوساطات والفقر والتهميش .. وعن نهب الاموال بالمليارات .. والوزارات والسفارات .. وعن المنافذ والتهريب والعمولات ..  اكتب عن جلسات الحوارات بفنادق الشواطئ الباردة للنزهات .. وعن فزان الغائبة المغيبة لعقود وسنوات .. اكتب بتجاسر اكثر .. وتسأل عن مغزى تدشين فرنسا لقاعدة " ماداما "  على حدودنا الجنوبية مع النيجر ، اكبر قاعدة للدعم اللوجستي والعمليات الارضية والجوية بمنطقة الساحل والصحراء ..  اكتب لنقترب اكثر من الوطن .. قد تكتب مقالا ويبدو لك وكأنه مرتكزا على عكازين كما انا .. لا بأس .. تبقى تجربة تراكمية تهيئ لكتابة مقال يقف على صلبه .. بلا عكاز .. اكتب في السياسة وإن عبر الانترنت .. واحذر هناك .. قد لا يكفي ان تستخدم  اسم مستعار .. اكتب : ( ولا ريتني .. لا ريتك ) .

11‏/07‏/2017

اله التوحش .. التكفير والسياسة الوهابية




    كيف تحولت " لا اله إلا الله " من مقولة تعصم الدماء الى مقولة تبيحه ؟ .. كيف فقدت هذه المقولة دلالة السلام الذي تبشر به تحية الاسلام ؟ باختصار كيف غدت علامة على التوحش ؟ .. عندما يتخذ التوحيد طابع الايدولوجيا المفروضة .. بلور مفهوما احتكاريا اطلقه على جماعته " الموحدون .
    كان يؤمن بكتاب القوة ، لا بقوة الكتاب .. غزوات .. اينما سلكت ملكت ، وأينما حلت فتكت وسفكت .. وحين تجد العقيدة الناطق باسمها والسيف الذائد عنها ، تتحول الى مشروع عنف وطلب سلطة .. التوحيد المتوحش .. صارت الدعوة من صيغة العرض والابلاغ والاختيار واقامة الحجة والاقناع ، الى دولة وسياسة وجيش وقوة وغزو وحرب وقتل .. اراد ان ينبت لنصوصه التكفيرية مخالب ضارية .. والذي لا يعتنق عقيدة الدولة في التوحيد ، هو خارج المواطنة .. ويقام عليه الحد الشرعي .. فضائع العنف ، ما زالت تروى كبطولات تنظم فيها القصائد والأغاني .. والذين مورس عليهم العنف لا زالوا يشعرون انهم ضحايا وأنهم خارج حدود هذه الامة .. الدولة هي دولة الفرقة الناجية ، والآخرون كلهم في النار .
     التكفير مشروع قتل يمليه صراع سياسي ، وتجريد للانسان من انسانيته ( حرمة دمه ، وماله ، ونفسه ، وعرضه ، وعقله ) لغاية سياسية .. لقد كفر ابن عبدالوهاب الكثيرين .. اشخاص وفرق ومذاهب .. لا لأنهم يقولون انهم يشركون احد غير الله في عبادتهم ، بل لأنه يرى ان ممارساتهم الدينية تعني ذلك .


- 1328وفاة ابن تيمية اهم مرجع للوهابية في فتاوى الجهاد والتكفير .
- 1703 ولادة محمد بن عبدالوهاب في بلدة العيينة شمالي الرياض .
- 1744 اتفاق الدرعية بين محمد بن عبدالوهاب ومحمد بن سعود وقيام الدولة السعودية الاولى .
- 1746 بدء الجهاد من دار الهجرة بالدرعية .
- 1766 وفاة محمد بن سعود مؤسس الدولة السعودية الاولى وتولي ابنه عبدالعزيز قيادة الدولة .
- 1773 غزو الرياض وضمها الى الدولة الاولى .
- 1792 وفاة محمد بن عبدالوهاب وسعود بن عبدالعزيز يغزو القطيف .. وقتل خمسمائة من اهلها ، وسلب اموال ساكنيها ، واحرق كتبهم ، وهدم القباب والرياض .
- 1795 رسالة زعيم الطائفة الشيعية جعفر كاشف الغطاء الى عبدالعزيز بن سعود ردا على تهمة الشرك .
- 1802 سعود بن عبدالعزيز يغزو كربلاء ويهدم قبة الضريح .
- 1803 مقتل عبدالعزيز بن سعود وتولي ابنه سعود الذي قاد غزوة كربلاء .
- 1806 قوات سعود بن عبدالعزيز تصل الى المدينة وتهدم القباب وتجبر العلماء على توقيع اقرار بصحة دعوة محمد بن عبدالوهاب وكفر ما دونها .
- 1814 وفاة سعود بن عبدالعزيز وتولي ابنه عبدالله الحكم وقد اعدم بعد اربع سنوات في الاستانة .
- 1818 تدمير الدرعية ونهاية الدولة السعودية الاولى على يد الجيش المصري .





- " اله التوحش .. التكفير والسياسة الوهابية " .. تأليف الدكتور على الديري .. كتاب يفرض على المرء قراءته .

13‏/06‏/2017

رثاء جامعة سبها - 3




رثاء جامعة سبها - 3
   علم الاجتماع يعده البعض ضمن حقول المعرفة المعيارية التي لا ترقى الى وصفه بـ " العلم " .. وان اميل دوركايم في كتابه " قواعد المنهج في علم الاجتماع " اول من سعى الى تأسيس هذا الضرب المعرفي والارتقاء به الى وصف العلم .. في محاولة منه لإخضاع مباحثه لمنهج العلوم التجربية الدقيقة وادواتها التي تعتمد الملاحظة والتجربة سبيلا للتحقق العلمي . ففي الجمهور يتبع كل شخص شبيهه المجاور له .. والحشد الكبير يجرف الفرد معه مثلما يجرف السيل الحجارة المنفردة التي تعترض طريقه . ايا تكن طبقته الاجتماعية او ثقافته .. فالجماهير تتحرك بشكل لا واعي .. الجماهير محافظة بطبيعتها .. وعلى الرغم من تظاهراتها الثورية ، فهي تعيد في نهاية المطاف ما كانت قلبته او دمرته.. ذلك ان الماضي اقوى لديها من الحاضر بكثير . وهي - بتعبير غوستاف لوبون - بحاجة لأن تخضع لقيادة محرك ، وهو لا يقنعها بالمحاجات العقلانية والمنطقية ، وانما يفرض نفسه عليها بواسطة القوة . الجماهير تقنع بالشعارات الحماسية والاوامر المفروضة من فوق .. والقائد يتحسس في اعماق الشعب العداء الموروث .
     القصد من التقديم اعادة النظر في هذه الاعداد .. او الالاف المؤلفة التي يتم تخريجها من القسم .. والتي صارت اشبه بحالة سمسرة . في غياب الجامعة التي تاهت ادارتها المفروضة قسرا .. ولم تعد تفرق بين كلية وأخرى ، ناهيك عن قسم .. وأعداد الخريجين .. والى اين سترمي بهم بعد تخرجهم .. كفاية تمثيل

رثاء جامعة سبها - 2 ومضات قلسفية


خاتمة

بعدما ابحرنا بمعية الاستاذ الدكتور الشهابي زواريب ودروب متشعبة ، وحقول فلسفية متباينة ، آن لنا ان نستمطر شأبيب الرحمة لروحه الطاهرة مرة اخرى ، .. مسك الختام .. وفيما سمحت الفرصة بطبعة اخرى للكتاب اعد باشتمالها على محاضرات الدكتور الشهابي بـ " المنطق الرياضي " .. وقد نتطرق لذكر جانب اخر من مآثر الدكتور الشهابي ايضا ، تحقيق كتاب " ﺍﻟﺸﻜﻭﻙ ﻋﻠﻰ ﺒﻁﻠﻴﻤﻭﺱ" ( 1971 ) بالاشتراك مع الدكتورﻋﺒﺩ ﺍﻟﺤﻤﻴﺩ ﺼﺒﺭﻩ ، ﺃﺴﺘﺎﺫ ﺘﺎﺭﻴﺦ ﺍﻟﻌﻠﻭﻡ ﺍﻟﻌﺭﺒﻴﺔ ﻓﻲ ﺠﺎﻤﻌﺔ ﻫﺎﺭﻓﺎﺭﺩ .. الكتاب ﺭﺴﺎﻟﺔ ﻷﺒﻥ ﺍﻟﻬﻴﺜﻡ ، ﺍﻟﻌﺎﻟﻡ ﺍﻟﺩﻤﺸﻘﻲ حملت اعتراضات على نظرية بطليموس ﻭﻜﺎﻨﺕ ﺸﻜﻭﻙ ﺍﺒﻥ ﺍﻟﻬﻴﺜﻡ قفزة علمية تناظر في مضمونها اﻟﺸﻜﻭﻙ ﺍﻟﺘﻲ ﺃﻋﺭﺏ ﻋﻨﻬﺎ رائد الثورة العلمية الحديثة " ﻜﻭﺒﺭﻨﻴﻜﻭﺱ - ﺍﻟﻘﺭﻥ ﺍﻟﺨﺎﻤﺱ ﻋﺸﺭ " . والكتاب بالاضافة الى ما احدثه من ضجة وتساؤلات ، يمثل ايضا احد روافد الحضارة العربية التي امدت اوروبا بسراج المعرفة واضاءت سبل خروجها من حقبة عصورها المظلمة ..

لعل المتأمل لواقع الفلسفة اليوم بتلك المواطن التي حل بها الدكتور الشهابي ، كلية الآداب جامعة محمد الخامس بالمغرب ، وكلية التربية جامعة طرابلس ،( الآداب حاليا ) .. تخالجه جملة من الاسئلة التي يضيق الصدر بها ولعل المكان ، كيف هو حال البيئة الفكرية هنا وهناك ، ذلك الصرح الذي عمل الدكتور الشهابي ذات يوم على إرساء دعائمه ، واسس له . لا شك ان ثمة فارق ، ولعل ما هو ظل باقيا ومتشابها، ذلك القاع الضحل الذي لا يبدو لغير الناظرين له عن معايشة وممارسة ومناكفة ، والذي حكم ولا زال يحكم العلاقة الاكاديمية بين ( جل ) العاملين في حقل الدراسات الفلسفية هنا وهناك ، والذي لا اشك في ان الدكتور الشهابي كان احد ضحاياه .. لله درك ... رحم الله الفقيد ..

د. عبدالقادر الفيتوري 
   اهداء الى طلاب قسم الفلسفة كلية الاداب جامعة سبها .. والى عميد جامعة سبها المعين قسرا على حساب قامات علمية اكاديمية عريقة .. يا رب فك اسر الجامعة من قيده . بركة رمضان الكريم .. اليوم قبل غدا .. وللطلاب اعدكم يتوفره بصيغة PDF قريبا جدا

06‏/06‏/2017

كتاب ( المذهب الظاهري والمنطق عند ابن حزم )



اهداء

      هذا الكتاب الذي اريد له ذات يوم ان يكون رسالة الى العقيد معمر القذافي .. وقد قراءه بعناية تامة .. واشتاط غيضا .. أوقف الدراسة بالجامعات الليبية ذلك اليوم .. ليتحدث عبر الدائرة المغلقة مخاطبا جموع الأساتذة والطلبة .. وقد ارعد وأزبد .. وهدد وتوعد .. كل من تسول له نفسه التستر بلحاف ايدولوجية دينية واستثمارها لحشد الاتباع .. او جسرا لامتطاء صهوة السلطة .. لقد ذهب بعيدا .. كان ذلك تسعينات القرن الماضي .. وبإمكان كل من حضر تلك المداخلة الطويلة المغلقة ان يتذكر ما قيل .. ليعرف بعد فوات الاوآن .. ما الذي استنفر القذافي ذلك اليوم ليختار مخاطبتهم بصلف .. وتتوقف الدراسة لأجله .
     رحل القذافي .. بعد اربع عقود ونيف .. رسم خلالها واقع ليبيا ومستقبلها كما تراءى له .. كان القائد الاوحد .. المرشد .. والمعلم .. وصاحب الرأي الوحيد .. السديد .
     اما اليوم .. ولم تعد المسألة الليبية بأيدي الليبيين .. هذا الكتاب في طبعته الثانية .. اهداء .. الى قادة الدول الاسلامية التي تصدرت رسم المشهد الليبي منذ رحيل القذافي عام 2011 م .. ولا زالت .. ( تركيا .. السعودية .. الامارات .. مصر .. قطر  ).
    والى قادة المؤسسات الاسلامية .. القابعة بزنازين القرن السابع .    

مقـــــــدمة

    من الملاحظ  بشكل عام أن الباحثين المهتمين بالفكر الإسلامي  التجريدي يتوجهون في دراساتهم وبحوثهم إلى دراسة الإنتاج الفكري الذي تم على أيدي من قد نسميهم “الفلاسفة الرسميين” مثل الكندي والفارابي وابن سينا وابن رشد ، وبالخصوص إلي إنتاج هؤلاء    ” الفلاسفة”  الذي يسايرون فيه  بشكل أو آخر عمل “فلاسفة”اليونان ، ليس فقط في نوع المواضيع المعالجة ، بل وفي أسلوب المعالجة وطريقة التعبير واختيار المفردات .
    هذا التوجه بل أقول التفضيل من قبل الباحثين المعاصرين يعود إلى اعتبار أن هؤلاء “الفلاسفة” هم الممثلون الشرعيون “للفلسفة”الموروثة من اليونان . وحيث أن “الفلسفة”كما ورثت من اليونان تمثل في رأى عامة مؤرخي الفكر اعلي مستويات التجريد الفكري  بل والعلمي ، فليس غريبا إذن أن نري هذا التحيز الواضح نحو دراسة من أسميناهم “فلاسفة”الإسلام الرسميين . وأيضا فان التركيز على هؤلاء “الفلاسفة” كلما ابتدأ باحث في دخول الفكر الإسلامي ، يعطي للدارسين فرصة تقييم منجزات المفكرين المسلمين ، وذلك بمقارنة ما تم على أيديهم من فكر وما أخذوه من مفكري اليونان، أو إنكار إنجازات المسلمين عند مقارنتهم بأعلام الفكر اليوناني . كذلك فالتركيز على “الفلاسفة” الرسميين يفتح للباحثين باباً آخراً لتقييم إنجازات المسلمين وذلك بمقارنة ما تم من فكر ضمن حضارة العرب والإسلام من ناحية ، ومدى تأثر أوروبا اللاتينية بهذا الفكر ، بل والحد الذي ساهم فيه الفكر العربي في نهضة أوروبا .
    على أننا نري اتجاهاً آخراً في البحث العلمي المهتم بالفكر العربي الإسلامي يخرج عن هذا الاتجاه السابق . فهو يهتم بنوع آخر من المفكرين المسلمين لا ينتمون إلى “الفلاسفة” الرسميين ، أعني الفقهاء ، وقد ظهر هذا الاتجاه في بحث الفكر الإسلامي لأول مرة في العالم العربي .  يبدو أن أول من نادي به الشيخ مصطفي عبد الرازق في كتابه “تمهيد لتاريخ الفلسفة الإسلامية “(1) ، وكان من أهم من تبعه في ذلك تلميذه الدكتور على  سامي النشار في دراسة لنيل درجة الماجستير نشرت بعنوان “مناهج البحث عند مفكري الإسلام واكتشاف المنهج العلمي في العالم الإسلامي” (2) . رغم مضي فترة طويلة على ظهور هذين البحثين فان هذا الاتجاه ما  زال ضعيفا ، ولم يلق العناية المطلوبة والمرجوة حتى الآن .
    اعتقد إن هذا الاتجاه الأخير هو من الأهمية بحيث لا يجب أن يبقي ممثلا للأقليّة القليلة ضمن الدائرة الواسعة التي تشمل الباحثين في الفكر العربي الإسلامي الآن . وذلك أن فكر الفقهاء يعتمد أولا في مادته على تقاليد وأفكار هي في أصلها إسلامية ، وتنتمي حضاريا إلى المنطقة الجغرافية التي تغطي الشرق الأوسط وشمال إفريقيا . وكذلك فهو يعتمد اللغة العربية كعنصر أساسي لا هامشي بالنسبة للفكر العربي . وعلى هذا فان من الضروري أن نري المدى الذي ذهب إليه هؤلاء المفكرون ، اعني الفقهاء ، في تفكيرهم في القانون الإسلامي وفي اللغة العربية ، وما هي الأدوات التي ارتأوا أنها ضرورية لهم من اجل فهم أفضل لموضوعاتهم . وحيث أن الأبحاث القليلة التي تمت للان في هذا الموضوع والذي اسماه هؤلاء الفقهاء “أصول الفقه” تشير إلى فكر ناضج متعدد الاهتمامات ، كان واجبا ان نستكمل فهمنا لجذورنا الفكرية لدراسة هؤلاء المفكرين المهملين نسبيا .
    ليس يعني هذا الاهتمام بفكر الفقهاء إننا سندرس فكرا منعزلا. إذ لا شك أن جزاء (ولعله الجزء الكبير ) من أفكارهم قد تسربت لأوروبا اللاتينية عن طريق الترجمات الشفوية أو حتى الكتابية ، وقد تم ذلك عن طريق الأندلس . هذه نقطة لم تدرس للان ، ونتمنى أن يوليها الباحثون عنايتهم . يكفي أن نقول إن بعض ما قاله المفكرون اللاتين حول اللغة يقترب كثير من آراء الفقهاء في هذا الموضوع . وأيضا فان بعض الباحثين من ناحية أخري يؤكدون تأثر الفقهاء بالفكر الرواقي اليوناني بل والارسطي . وسيري القارئ من خلال هذا الكتاب شيئا من هذا الأثر .
    إن أهمية الأندلس وشمال إفريقيا لا تقتصر في رأينا على مجرد كونها طريقا لانتقال الفكر العربي الإسلامي  لأوروبا ولا أكثر من ذلك . فالأندلس وشمال إفريقيا (أو الغرب الإسلامي) كان لهما دورا هاما في إحياء وتطوير الفكر الإسلامي ، سواء في بداية نشأة الفكر العربي في الغرب الإسلامي ، أو عندما ابتدأت الحياة الفكرية في المشرق الإسلامي في الغروب .
    هذا الموضوع أيضا لم يلق العناية الكافية من الباحثين في الفكر العربي الإسلامي . وما زال فكر المغرب الإسلامي يدرس لحد كبير باعتباره مجرد وسيلة لفهم ما نقل لأوروبا عن طريق الأندلس من حضارة العرب والمسلمين ، دون تركيز على ما تم في منطقة شمال إفريقيا والأندلس نفسيهما من إنجازات هي في حد ذاتها إضافة بارزة للفكر الإسلامي العربي .
    في دراستنا التي نقترحها سنحاول أن نبدأ في سد بعض الثغرات في موضوع أصالة ونضج فكر الفقهاء ومدي ما قدمه الغرب الإسلامي للفكر العربي الإسلامي . وقد وجدت من الأنسب أن يكون بحثي محددا ، خصوصا إن الدراسات المركزة المفصلة في هذين الميدانين ما زالت قليلة جدا . وقد اخترت لذلك مفكرا وفقهيا يعد في طليعة مفكري المغرب الإسلامي ألا وهو علي بن حزم (384-   456 هـ) وكان تركيزي حول عمله في حقل المنطق بوجه خاص . لقد كان على من اجل فهم دقيق وواضح لموقف ابن حزم أن ادرس إسهامات ابن حزم في هذا الميدان في سياق مذهبه الظاهري الفقهي الذي كان بلا شك ماثلا ومؤثرا في تفكير ابن حزم عندما كتب في المنطق . وقد وجدت أيضا أن عمله في حقل المنطق وكذلك مذهبه الظاهري كانا وليدا ظروف الحياة السياسية والاجتماعية والثقافية التي عاشها مفكرنا الاندلسي .
    وقد شكلت هذه الظروف نظرة ابن حزم العامة لكل الجوانب والمواضيع الفكرية التي عرفها في وقته .

لتحميل الكتاب اضغط الرابط ادناه

كتاب المذهب الظاهري والمنطق

د . عبدالقادر الفيتوري
جامعة سبها .. فزان .. ليبيا

01‏/06‏/2017

جامعة سبها مقدمة كلام

 


   بالمعرفة تبنى الاوطان .. واختيار شخصيات من ذوي الكفاءة والخبرة لإدارة مؤسسات الدولة .. الخيار الامثل لرسم خطوط مستقبل واعد للأجيال القادمة .. اس البناء وعماد المستقبل .. التكليفات التي تتماهى مع الانتماء القبلي  .. اشبه بتقاسم غنيمة .. في وطن تحول الى كعكة يسيل لها اللعاب .. وعندما يتعلق الامر بمؤسساتنا التعليمية .. يصير الاثر السلبي اكثر شراسة وقسوة .. وخنجر في ظهر الوطن .. وخداع للاجيال .. مقدمة كلام .. وتدوينات طويلة من صنف الاعلام الصادم .. تتناول جامعة سبها .. تاريخها .. ويوميات من الذاكرة .. سير من عبروا ومن لا زالوا .. تنفض الغبار على ما لم يسبق نشره وطرحه .. اتمنى ان  اجد ما يثنيني عن نشرها .
   ( الصورة عام 1977 .. الدفعة الاولى لطلبة كلية التربية سبها .. اول صرح للتعليم العالي بفزان .. رحلة الى " عين كري " رفقة وفد طلابي زائر من جامعة بالنمسا )

11‏/09‏/2016

ما يجري في الخليج صار محيرا للغاية !!





       صحف حكومية خليجية تتفرغ لكتابة خربشات مقززة على جدار ليبيا .. والجنوب الليبي بوجه خاص .. لم ارى اية حقيقة تبرق .. ولا اي موضوعية في الطرح .. وأنا ابن فزان .. لما كل هذا الاهتمام بحشر انوف صحفية قاصرة في الشأن الليبي المرتبك ؟ .. والخليج يتوعك بين انياب الكماشة الايرانية ويدعو اهل السنة للالتفاف حوله ؟!! .. على ما يبدو .. كل ما يجري في الخليج صار محيرا ؟ 

    موضوع اهل السنة لم يعد احتكار ( الفرقة الناجية ) بعينها .. فالوهابية صنفت فرقة ( منحرفة ) بإجماع ( علماء ) فقهاء الامة في " غروزني " .. واستثناء فقهاء الوهابية من الدعوة لحضور المؤتمر .. كاف لوحده . 

     محير ايضا .. ان احدى الدول الحليفة في " قوات حسم معركة اليمن " .. ضمن الدول الراعية للمؤتمر . 

    محير ايضا .. ان شيخ الازهر يتصدر المشهد في حلقة غروزني .. بينما الصحافة الخليجية الحكومية .. تهاجم تركيا السنية .. ضمن حملة شرسة تعاطفا مع مصر في حربها ضد الاخوان المسلمين .. مع ان مؤتمر غروزني لم يستثني الاخوان المسلمين من سلة فرق ( المنحرفين ) .. والبيان الختامي صنفهم ضمنا كما الوهابية في السلة ذاتها .. الاسلام السياسي المرفوض في العموم .. ارجو ان لا اتهم بأنني ضمن هذا او ذاك .. وفي كتابي " المذهب الظاهري والمنطق" .. المنشورة فصوله على صفحتي .. يمكن اقتفاء الاثر .. انصح بقراءته .

     محير ايضا .. سعي دول خليجية للنيل من ربيع الحريات  .. وبقوة السلاح .. بينما بالأمس كانت السند الداعم له .. لا لشيء .. سوى انه متهم باعطائه للإسلام السياسي .. فرصة المشاركة في القرار .. فيما تعلن الحرب على الرئيس السابق على صالح في اليمن .. والذي هو سني المذهب .. ويقود مثلهم ثورة مضادة لربيع الحريات  .. وحرب على الحوثين الشيعة .. والتي هي فرقة من بين فرق المسلمين منذ العصر الاول .. لهم ما لهم .. وعليهم ما عليهم .. وما يكال لهم من تهم .. رافضة .. مجوس .. الخ .. لن تنفي عنهم صفة المسلمين لمجرد فتوى شيخ معاصر مجتهد بعد 14 قرن مضت .. هل يجوز ان نكفر امة تصدح بشهادة لا اله إلا الله .. وأمم من غير اهل الاسلام تتكالب على اوطاننا ؟ .. لما لم تنجح السياسات الخليجية عبر تاريخها الطويل في خلق تقارب مع ايران .. بحكم الجوار - على الاقل - ؟ .. قيل لعمر بن عبد العزيز : ما تقول في علي وعثمان وفي حرب الجمل وصفين ؟ قال : تلك دماء كف الله يدي عنها ، فأنا أكره أن اغمس لساني فيها .

      محير ايضا .. ولا اجد له مبرر .. حشر انوف بعيدة عن المشهد .. في معترك البيت الليبي وهو يتضور نزقا وألما .. وينزف دما .. ( اليس اهل مكة ادرى بشعابها ) .. ام ان المال اضحى مطية ناجعة لاستدرار حبر الاقلام .. في رصف شوارد الكلام ؟ .. ربما .. قال بعض ندماء الاسكندر له : إن فلانا يسيء الثناء عليك ، فقال : أنا أعلم أن فلانا ليس بشرير ، فينبغي أن ينظر هل ناله من ناحيتنا أمر دعاه إلى ذلك . فبحث عن حاله فوجدها رثة ، فأمر له بصلة سنية ، فبلغه بعد ذلك أنه يبسط لسانه بالثناء عليه في المحافل ؛ فقال : أما ترون أن الأمر إلينا أن يقال فينا خير أو شر . 

    موضوعات يتماهى فيها الديني والسياسي .. لكن فيما يبدو عطن السياسة افسد المشهد برمته .. الحديث يطول .. ولا رغبة لي في خوض مناكفات .. فقط .. تعبير عن امتعاض .. وأنني اشعر حقا .. بان ما يجري في الخليج صار محيرا للغاية !!