15‏/10‏/2008

استبيان حول العولمة

يمكن صياغة توصيف العولمة من خلال مناقشات الندوة الفكرية التي نظمها مركز دراسات الوحدة العربية تحت عنوان " العرب والعولمة " في صورة استبيان على النحو الآتي :
________________________________________
ضع العلامة (*) امام الرؤى التى ترجح صحتها ؟
1 - العولمة عملية تاريخية ..تعود الى خمسة قرون خلت .. عام سقوط غرناطة وطرد المسلمين و اليهود من اسبانيا و بداية اكتشاف العالم الجديد . وعام سقوط حائط برلين وتفكك منظومة اوربا الشرقية والاتحاد السوفياتى من بعدها .. لم تكن ثورة او قطيعة مع الماضى ، بل عودة الى تسارع واضح لوثيرة تطورات سادت في القرن التاسع عشر ، بعد ركود قصير نسبيا فى مسيرتها مابين الحربين العالميتين الاولى والثانية في القرن العشرين . •
2 - العولمة شانها .. شان كل التحديات المصيرية تجمع بين التهديدات والفرص . وهى بهذا ليست كلها شرا بالضرورة ، وعلينا الخروج منها لاعليها .
3 - العولمة محاولة لعولمة نمط الحياة الامريكى .
4 - العولمة سلاح خطير يكرس الثنائية وانشطار الهوية الثقافية الوطنية . السيادة الثقافية تنهار بتزامن ضغوط الخارج مع اخفاقات مؤسسات الداخل .
5 - الهجوم الكاسح للعولمة سيؤدى الى الارتداد نحو التشبت بالثقافة والهوية القومية. ..التبعية الثقافية هى نهاية عمليات السيطرة الكلية التى تبدا في المجالات الاخرى .
6 - العولمة نظام راسمالى اكثر تكاملا .
7 - العولمة قابلة للارتداد لانها تحمل في ثناياها التناقضات التى قد تقضى عليها .
8 - العولمة تعنى بالضرورة الهيمنة .
9 - العولمة تعنى حقا ان الدولة في طريقها الى الاضمحلال .
10 - العولمة في حقيقتها امتداد للدولة القومية القوية.
11 - العولمة لا تؤدى بالضرورة الي ضياع الهوية ، بل الى ردة فعل تحافظ عليها و تعمق بعدا جديدا ( البعد الاثنى ) كبديل في تشكيل الهوية الحديثة للدولة .
12 - العولمة اقتضت إستبدال مبدأ الامن الدولى الذي يوفر الشرعية للتدخل في شؤون الدول الاخرى ( دفاعا عن الديمقراطية وحقوق الانسان .. الخ ) بمبدا سيادة الدولة . وإقامة منظومة أمنية عالمية جديدة على اساس مرجعية من الاتفاقات الدولية للتسلح تقسم العالم الى من يملك السلاح ومن يحرم منه ، وسيطرة الكبار على نظم الرقابة المستجدة في مجالات التسلح .
13 - العولمة في حساب التحليل العلمى – محض فرضية تحتاج الى إثبات حتى تستقر حقيقة .. وانه من المبكر جدا الاطمئنان الى حقيقة اننا على عتبة عالم جديد ، او اننا على وشك ان نشهد نهاية المجال الوطنى والسيادة في مجالات السياسة والاقتصاد والثقافة .
14 - العولمة افراز من افرازات الدولة القومية عند لحظة من لحظات تضخم قوتها وفيضها على العالم من حولها .
15 - العولمة ايدولوجيا جديدة نظير سابقتيها : " نهاية العالم " و " صراع الحضارات ".

ليست هناك تعليقات: