17‏/04‏/2009

- تنبيه لزوار الموقع




توقف يا صديقي ولا تراهن بكل مصلحة عزيزة لديك ، لأن هناك مجازفة في شراء المعرفة اكثر مما في شراء اللحم اوالشراب ، فالاولى تشتريها من تاجر جملة اوتجزئة وتحملها في اوعية اخرى ، وقبل ان تتمثلها في جسمك كطعام قد تودعها منزلك وتدعو صديقا مجربا يعرف ما لا يحسن اكله او شرابه ، وما يحسن ، ومتى ، وحينئد يقل الخطر من شرائها ، ولكنك حينما تشترى سلع المعرفة ، فلن تستطيع حملها في اوعية اخرى ، فهى قد بيعت لك ، ويجب ان تتمثلها في نفسك وتمضى في طريقك سواء كانت عظيمة النفع لك او عظيمة الضرر كما تعهد ، وعلى ذلك ينبغى ان نفكر في هذا ونستشيرمن هم اكبر سنا لأننا ما زلنا اصغر من ان ندرك مثل هذا الامر .


محاورة براتاجوراس . ت . بنيامين جويت . دار الكتاب العربي




.. وليكن الحديث على تباعد أطرافه ، واختلاف فنونه مشروحا .. أثق الحدف المخل بالمعنى، والإلحاق المتصل بالهدر، واحذر تزيينه بما يشينه، وتكثيره بما يقلله ، وتقليله عما لا يستغني عنه؛ وأعمد إلى الحسن فزد في حسنه ، وإلى القبيح فانقص في قبحه ، .. ولا تومي إلى ما يكون الإفصاح عنه أحلى في السمع ، وأعذب في النفس ، وأعلق بالأدب ؛ ولا تفصح عما تكون الكناية عنه أستر للعيب ، وأنفى للريب ، فإن الكلام صلف تياه لا يستجيب لكل إنسان ، ولا يصحب كل لسان ؛ وخطره كثير، ومتعاطيه مغرور ، وله أرن كأرن المهر وإباء كإباء الحرون ، وزهو كزهو الملك ، وخفق كخفق البرق ؛ وهو يستسهل مره ويتعسر مرارا .. مجراه على اللسان ، واللسان كثير الطغيان .. أعرف قدرك تسلم ، وألزم حدك تأمن ، فليس الكودن من العتيق في شيء.




سآوي إلى خير فقد فاتني الصبا
وصيح بريعان الشباب فنفرا
أمور وألوان وحال تقلبت
بنا وزمان عرفة قد تنكرا
أصبنا بمالو أن سلمي اصابه
تسهل من أركانه ما توعرا
وإن ننج من أهوال ما خاف قومنا
علينا فإن الله ما شاء يسرا
و إن غالنا دهرا فقد غال قبلنا
ملوك بنى نصر وكسرى وقيصرا
وذي نيرب قد عابني لينالني
فأعيا مداه عن مداي فاقصرا
فان يك دهر نالني فأصابني
بريب فما تشوى الحوادث معشرا
فلست اذا الضراء نابت بجبا
ولا جزع إن كان دهرا تغيرا





مهما بلغت شجاعتنا فلن تصل للحد الذي نتكلم فيه عن كل ما نعلم . .. ( نيتشه )


*******

القوة هي الحق ، وان العدالة هي مصلحة الاقوى ..

" تراسيماخوس "



*******


حقا انني اسخر كثيرا من الضعفاء الذين يفكرون انفسهم صالحين ، لانهم ليس لديهم مخالب لينشبوها .

" نيتشه "



*******



حفنة من القوة خير من كيس من الحق .
" شتيرنر "


*******

كلما كان المرء أكثر استعداداً للشر، كلما كان بوسعه أن يبدو حميمياً.

" شوبنهاور "

*******


الاخلاق بدعة من اختراع الضعفاء لتقييد قوة الاقوياء .
" كالكليس "

*******



ان الناس لا يقتنعون بالحياة البسيطة ، وهم بطبعهم يحبون الاقتناء والطموح والغيرة والمنافسة ، ويملون بسرعة مما لديهم ، ويثوقون الى اقتناء ما ليس عندهم ، ويشتهون ما في يد غيرهم ، والنتيجة لذلك هو اعتداء جماعة على املاك الجماعة الاخرى .
" افلاطون "



*******



الديمقراطية تدمر نفسهل بالافراط في الديمقراطية ، ان مبدأ الديمقراطية الاساسي هو مساواة الجميع في حق الحصول على المنصب وتقرير السياسة العامة ، ان هذا الترتيب يبدو سارا لدى النظرة الاولى ، ولكنه يتحول الى كارتة ونكبة ، لان الشعب ينقصه الاعداد الكافي في التعليم لاختيار افضل الحكام وافضل الخطط ، .. ان حكم الجماهير بحر هائج يتعذر على سفينة الدولة ركوبه والسير فيه وتعطل المسير .

" افلاطون "

********


الانسان المثالي هو الذي لا يعرض نفسه بغير ضرورة للمخاطر ، ولكنه على استعداد لان يضحي حتى بنفسه في الازمات الكبيرة ، مدركا ان الحياة لا قيمة لها في ظروف معينة .
" ارسطو "

*******

ينبغي على الحاكم الذي يريد ان يتجنب الثورة ان يمنع في بلاده تطرف الفقر وتطرف الثروة .
" ارسطو "

*******



ان السيطرة الفردية على وسائل الانتاج كانت حافزا منعشا عندما كانت وسائل الانتاج بسيطة يستطيع ان يشتريها كل انسان ، وان زيادة تكاليفها تؤدى الى احتكارها والى تركيز خطير في الملكية والقوة ، واخيرا الى تباين وخلاف كبير يؤدى الى تفكك وتمزق في المجتمع .

" ارسطو "

*******



من غير المفيد قمع الحريات – كحرية الحديث – بقسوة شديدة للقضاء على الاضطرابات ، لان الاستهانة بها واغفالها كثيرا ما يكون افضل في ضبطها والسيطرة عليها . ومحاولة ايقافها تستغرق العمر كله ... وكل اساءة توجه الى الناس تزيد في توحيدهم وتوحيد اهدافهم .
" فرنسيس بيكون .

******



ليست الغاية الاخيرة من الدولة التسلط على الناس او كبحهم بالخوف ، ولكن الغاية منها ان تحرر كل انسان من الخوف كي يعيش ويعمل في جو تام من الطمأنينة .
" اسبينوزا "

*******



كلما ازدادت الحكومة في مكافحة حرية الكلام وخنقها ، كلما زاد الشعب عنادا في مقاومتها . لن يتصدى لمقاومة هذه القوانين اصحاب الشره والطمع من رجال المال ، بل اؤلئك الذين تدفعهم ثقافتهم واخلاقهم وفضائلهم الى اعتناق الحرية . فقد جبل الناس بوجه عام على ألا يطيقوا كبت آرائهم التي يعتقدون بأنها حق ، وألا يصبروا على محاربتها واعتبارها جرائم ضد القانون . وعنئذ لا يعتبر الناس ان مقت القوانين والامساك عن مقاومة الحكومة عار وخزي ، بل شرف عظيم .
" سبينوزا "

*******



الحكم مفسدة ، ويفسد حتى الصالحين .
" سبينوزا "

********



يتشدق الذين يتعطشون الى السلطة المطلقة ان مصلحة الدولة تقتضي تسيير شؤونها في جو من السرية والتكتم الشديد خرصا على سلامتها ، ومنعا من تسرب اخبارها الى العدو ، وهذا التكتم يستحيل ايجاده في دولة ديمقراطية تطلع الشعب على سياستها . ولكن مثل هذه الاقوال التي تحاول اخفاء نواياها وراء ستار مصلحة الشعب لن تؤدي إلا الى زيادة استعباده . كما ان معرفة العدو لاخبار الدولة خير من اخفاء اسرار الحكام عن الشعب .

" اسبينوزا "

*******



ان الناس يميلون الى جمع المال والثروة الغامرة اكثر من ميلهم الى تخصيل الثقافة ، مع ان اليقين الذي لا شك فيه هو ان سعادة الانسان تتوقف على ثقافته اكثر ما تعتمد على ماله وثروته .

" شوبنهور "

*******

انني اعتقد ان الوقت الذي ينفق في دحض الفلسفة ونقدها يذهب سدى ... اذ اننا عندما نبرهن على صحة فلسفة او خطئها ، فاننا بذلك نقدم فلسفة اخرى هي كالاولى عرضة للخطأ والصواب لانها مثلها مزيج من التجربة والامل . وعندما تتسع التجربة ويتغير الامل فإننا قد نجد حقيقة اكثر فيما اعتبرناه باطلا واستنكرناه . او قد نجد باطلا اكثر فيما اعتبرناه من قبل حقيقة خالدة .

" هنرة برجسون "

*******

"من يكتب استعراضات للكتب، لديه سلطة، يمكنه أن يروج لكتاب، وأن يسفه كتاباً آخر، لكن ما يكتبه يظل رأياً شخصياً. في هذه التجربة، يسمع الجمهور رايين مختلفين، وله أن يخرج بتقييمه الخاص." مارتن يرى أن ما ذكره أخوه فرانك يتعلق بجوهر الفلسفة: تحريض الناس على التفكير. "هذا هو أيضاً ما أسعى لتقديمه لهم. اقرأوا الفلاسفة الكبار، ثم كونوا آرائكم."

" الشقيقان مارتن وفرانك ميستر،



ليست هناك تعليقات: