10‏/05‏/2010

- مناشدات لسيف الاسلام

مناشدات لسيف الاسلام القذافي

بات من المألوف للمتصفح لواجهات الصحف والمواقع الليبية عبر الشبكة العنكبوتية ان لا يخلو اى منها من تخصيص زاوية لمناشدة المهندس سيف الاسلام معمر القذافي المنسق العام للقيادة الشعبية الاجتماعية . بل وقبل ان يكلف بتولي هذه المهمة كراعي لمؤسسة القذافي للاعمال الخيرية والتنمية .

نداءات على عجل بضرورة واهمية التدخل الفوري لحل ازمة ما مستعصية ، احيانا لاغاتة طفلة استعصى علاجها بالداخل ، واخرى لايقاف مسلسل تلفزيوني ، واخرى لاعادة موظف للخطابة والوعظ ، وموظف احيل خارج الملاك ، وطلبة دارسين بالخارج ، وطلبة لم تتهيأ لهم فرصة الدراسة بالخارج ، واملاك واراضي نزعت من مستحقيها بمعرفة اصحاب الحل والعقد ، ولاستعادة حقوق اعلاميي قناة فضائية ، ومن مؤسسة للاغاثة والتنمية ، واخرى لذوى الاحتياجات الخاصة ، ونداء من جماهير نادي رياضي ، وآخرلكبح جماح القطط السمان ، ولاطلاق سجين ، وللحصول على تعويض مقرر سلفا ، .. الخ .. الخ . وجميعها تحمل عنوان واحد ( رفع المعاناة اوالظلم الواقع ) .

السؤال اين هي اللجنة الشعبية العامة والاجهزة التنفيدية والرقابية امام زخم كل هذه المناشدات ؟ وهل حقا يمكن لمنسق عام ان يجد من الوقت ما يكفي للاطلاع على كل هذه الرسائل اليومية ؟ وهل دوره حقا ان يستجيب لها جميعا ؟ وكيف له ان يحدد باب الاولوية والضرورة الملحة حقا من بين هذا الكل المتنامي ؟

في كل الاحوال تبقى اللائمة تلحق به مصداقا للمثل القائل : ” لا تكن رأسا فإن الرأس كثير العلل ” .


ليست هناك تعليقات: