20‏/12‏/2014

الكنز المفقود

الكنز المفقود

   "الأسطورة المفقود".. او الكنز المفقود .. فيلم عالمي بطولة الممثلة الايطالية الشهرة صوفيا لورين .. اختير له براح  الصحراء الليبية ساحة التصوير .. كان ذلك عام 1957م . يشاركها البطولة جون واين، ، وروسانو Brazzi.. وثلاثتهم يخوضون المغامرة بحثا عن الكنز المفقود او الدفين بمدينة قديمة تقع في احضان الصحراء .. انطلاقا من تمبكتو  عاصمة شمال مالي .. مطيتهم في التنقل الحصان .. وعبر فيافي الصحراء وارق السفر يتنقل ثلاثتهم ليصلوا اخيرا الى المدينة المهجورة كما في الوصية التي بحوزتهم .. وهناك يجدوا الكنز ، وسرعان ما يجري الخلاف بين الاثنين الرجال ، وينفرد احداهما بالاستحواد على الكنز ليلا والهروب بالرواحل ، وفي الصباح تفاجأ الفتاة ورفيقها الاخر بأن رفيقهم اخد كل شيء وتركهم ، يتتبعون اثره وقد انهكهم العطش ، واخيرا يلحقوا به وقد اضناه العطش هو الاخر وكاد يموت ، لم يجدوا بدا لانقاد انفسهم سوى مجرفة لمحاولة البحث عن الماء ، في تلك الاثناء يعود الهارب الى وعيه ويخمن انهم يحفرون قبره ، طمر الكنز حيث هو مستلقى ، وانتفض ليطعن زميله من الخلف بالسكين ، وما كان من الفتاة إلا ان اطلقت عليه النار رغم ميلها اليه ، مات على الفور ، وفي اللحظات التي يغالبهم اليأس من النجاة . تمر قافلة للطوارق يهللون لقدومهم وقد عادت اليهم فرصة البقاء احياء من جديد .. هنا ينتهي الفلم .
   بعيدا عن قصة الفلم ، يعد وثيقة مصورة لمعالم من ليبيا والصحراء الليبية بمناظرها الخلابة ، ولمشاهد من مدينة غدامس العريقة ، وزليتن ، ولبدة الاثرية . حيث صورت بقية المشاهد .. غد امس هي تمبكتو ، ولبدة هي المدينة المهجورة المفقودة ، كما يظهر الفيلم مشاهد من عادات اهل الصحراء يجسدها حشد من الطوارق .. ولعل اهم ما يمكن ملاحظته اليوم ، هو طابع الحياة الاجتماعية للمجتمع الليبي في ذلك الوقت ، وهيئة الامكنة واهمها مدينة لبدة الاثرية كيف هي بالامس ، وما طرأ على معالمها من تغير بعد مضي  خمس وخمسون عاما .. الفيلم جدير بالمشاهدة من هذه الزاوية التي تنقلنا الى صورة ليبيا الامس .. مدننا .. قرانا .. صحراءنا الرائعة .. شاهدت الفلم لاول مرة هذا المساء .. واقتطعت بعض اللوحات في صور .
 

ليست هناك تعليقات: