DSCF4111
     المناخ معتدل .. صحو .. اكتوبر .. الناس هنا .. ينامون مبكرا .. لا تسمع فيها همسا .. صحن الصحراء .. فزان .. واحة .. قرية نائية .. يتسلل الليل ساكنا .. اطفئ الانوار .. ليلة غاب القمر .. سطح المنزل .. استلقي .. اتطلع الى اعلى .. صحن السماء .. فسيفساء النجوم .. درب التبانه .. النجم القطبي .. برج الثريا .. شهب .. مجرات .. ذرة سابحة في الفضاء .. كويكب الارض .. حيث انا .. هنا .. في الزيغن .. خطب طارئ .. نحر السكون .. صدح الديك اللعين .. ديك جاري الحاج امحمد .. يصدح بلا توقيت .. الثالثة صباحا .. يفاجئك .. احيانا .. تحلو له الجوقة .. سألت ابنه هذا الصباح .. ابتسم على الفور .. ديك مجنون .. احترنا في امره .. قرارته مزاجية .. يصدح متى يشاء .. ازعجنا مثلك .. وكم من مرة كنت انوي التخلص منه .. احرجنا والجيران .. وددت .. ابعاده عن حومة البيت .. الحاج .. ( كيف ما تعرف ) .. إلا الديك ‼ .. ممنوع .. القرار بيد الحاج .. الحاج فقط .. هذا لا يعني ان قضيتي خاسرة .. سأسعى للتفاوض .. ولتقريب المسافات .. قد اقدم تنازلات .. وسأظل على المبدأ .. ابعاد الديك خارج اسوار القرية .
     DSCF4061
   
     الحاج امحمد .. طيب المحتد .. ودود .. فزاع .. قضى دهرا يطارد قطيع ابله .. المرعى والكلأ .. حل وترحال .. ربيع الهاروج ..  الغاني .. حطب لمهرشمة .. اثل ام العبيد .. عقول سبخة التاليسه .. شديد عين الشب .. توارى دهر ..  ترك ذلك كله .. امام مسجد الحي .. جلسنا .. طاسة شاي العصر ..
- ذبح الديك .. وغير ذلك .. عرضت .. سعر مغري للشراء .
- – قطب حاجبيه .. لفحت تجاعيد وجهه حمره .. احدودبت وسوم جبهته .. صمت طويلا .. تنحنح .. مرات ومرات .. لات طرف عمامته خلف ظهره ..
ادار وجهه بهدوء .. نحوي .. انتصب حاجبه الايمن .. اشاح بنظرة متمهلة .. طرف زاوية العين .. حملقة صحراوية ..
.. اجاب .. بعجب : ذبح الديك .. حلال اقرب الى المكروه .. وهذه دابه .. لا تعي ما تفعل .. واظنها .. تعي بما تفعل .. لحكمة الهية ما .. لا نعلم مراميها .. ثم .. ماذا لو اننا ذبحنا أي ديك صادفنا .. من سيوقظ القرية .. ويعلن تباشير فجر يوم جديد .
- الامر مختلف .. حاج امحمد .. هذا الديك مجنون .. ثرثار .. يوهم الناس بالصحو .. والليل لا زال في حلكته .. ديك مختل .. تنكر لمآثر اسلافه  .. ايقاظ المصلين .. اوآن ..  بزوغ الفجر الصادق .. كانوا صادقين .. اعتاد الناس ألفتهم .. وثقوا بهم .. ديك .. مخاتل .. صلف .. يقض مضاجع النيام .. ويؤذن للصلاة في غير اوقاتها .. نغفو ونصحو على جوقته .. سمم خلوتي .. ارعب سمري .. بعثر تأملاتي .. طارد نومي .. في الليلة عشرات المرات .. الاف المرات .. والديك بالديك يذكر .. ديك نزار .. ديك الحارة .. يصدح مع الفجر .. في حارتنا ديك يصرخ عند الفجر .. كشمشون الجبار .. يقمعنا ليل نهار.. يخطب فينا .. ينشد فينا .. يسدي فينا .. فهو الخالد .. وهو القادر الجبار .. وحين الحاكم سمع القصة
أصدر أمرا للسياف
بذبح الديك
قال بصوت غاضب:
كيف تجرّأ ديك من أولاد الحارة
     ديك نزار  .. يصرخ عند الفجر  ..  ديك  الحاج امحمد .. ديك القرية .. الواحة .. يصرخ  عند الفجر .. وفي كل الاوقات ..
.. ما قد يطيل ..  امد  المفاوضات 
..
Abed Alzedany
DSCF4002
DSCF3713
DSCF3860DSCF3901
DSCF3954
DSCF3716
DSCF3803
DSCF4038
DSCF4009
DSCF4051
صور احة الزيغن .. الجنوب الليبي .. فزان .. اكتوبر .. 2014
القصة ليست من وحي الخيال .. وهذا ه الديك .. ولا يزال ..  يزهو ويرتع ….
القصة ليست من وحي الخيال .. وهذا هو الديك يزهو ويرتع