22‏/07‏/2015

مؤانسة ..



   
     امسية رائعة فريدة مزدانة البهاء .. جمعتني واحد الاصدقاء .. لحظات انس ومؤانسة .. حواديث حاضرة وسالفة .. سؤال وجواب .. عن الاسرة والاهل والاصحاب .. رمضان وبهجة العيد .. واحوال القريب والبعيد ، وما في حركة الافلاك من جديد .
نسمة رطبة خففت وطأة انقطاع الكهرباء .. جرجرت الحديث عن احتقان الاجواء.. وعن الشرق الكليم .. والجنوب الحزين .. والغرب السقيم .. والغربة في البلاد .. وهجرة الابناء والاحفاد .. والى اين يسير مركب الوطن .. واين بنا سائرون ؟ .. وأي شاطئ سترسو عليه عازمون ؟.. كل الشواطئ صخرية .. وفي الافق غيوم رعدية .. وزوابع ربيعية وصيفية .. الاشرعة مهترئة .. والرياح عاصفة .. الربابنة ينتحرون .. ودون بوصلة بنا يبحرون .. تاه اتجاه السير .. وتعذر التقدير .. لم نعد نعي الزمن .. ولا اي وجهة يغرب الوطن .. المركب يتداعى .. يغرق يتهادى .. الامواج في اهتياج .. والمسير فيه اعوجاج .
استمعت اليه بانصات .. وفي القلب اهات واهات .. حسرات وزفرات .. جروح ووخزات .. ابتلع الحروف والكلمات .. الحركات والسكنات .. الهمزات والنبرات .. الكسرات والشدات .. الفواصل والوقفات .. المركب غربت وما فات قد فات .
لم نتوانى في سلخ جلد من جلبه حظه العاثر .. كل اخذ نصيبه بالتمام .. وبكل اهتمام .. من غاب عن الانظار .. وما اليه صار .. ومن حجبته الاستار .. وقوارع الليل والنهار .. وتنائي الديار .. وأي وجهة جرفه التيار .. ومن لا زال محتار ؟
جمعتنا لحظات وايام .. لقاءات مضت وازمان .. انقضى عمر .. الوقت يمر .                

ليست هناك تعليقات: