14‏/11‏/2013

- ما التقيتُ جزائريا


   ما التقيتُ جزائريا إلا و شعرتُ أنّ له قرابة بي . اعادني الى زواريب الماضي البعيد ..  طرف مسجد الواحة العتيق .. فرشة مبسوطة .. عرض تبرعات .. طوابير الكادحين  .. مناصرة اشقائهم ..   الثورة  جزائرية ..

    ما التقيتُ جزائريا إلا و شعرتُ أنّ له قرابة بي ..   رسالة عمتي الزهراء ..  واحتي الوادعة  .. صحراء الجنوب .. لا تزال تبحث عن شقيقها ..  (( معالي القنصل الجزائري .. سلاما واحتراما ..  أود أن أعرض أمامكم معضلتي .. فقد تقطعت بي الأسباب نحو إدراك أخي (محمد .. ) الذي التحق بصفوف جبهة التحرير الوطني الجزائري عام (1956ف) ، والذي لازالت محفورة في الذاكرة تلك العبارة التي اختتم بها رسالته الأخيرة للأسرة . يقول فيها :” يا أبى ويا أمي أريدكم أن تكونوا راضين عني ، دنيا وآخرة ، أأسف جدا أنني لا استطيع أن اسمع عنكم أي شيء ، أما أنتم فلا بد أن تسمعوا عني شيئا ولو طال الزمن “.. والآن وقد طال الزمن ، وبلغت من الكبر عتيا ، لم تنطفي حيرتي ولهفتي علي أخي شقيقي بعد ، كيف هو ، وأين هو ، وماهي أخباره . ما إذا كان حيا أم ميتا ، ما إذا كان له أبناء ، وكيف انتهي به المطاف  .
     أملي في شخطكم الكريم .. وفي كل إخواننا من أهل الجزائر الأشقاء .. مؤازرتي بالبحث والتقصي حول مصيره ، عسي أن تجمعني به الأقدار أو أن اسمع عنه أي شيء كان ، ذلك فضل من الله ولمساعيكم الأجر والثواب .))
      ما التقيتُ جزائريا إلا و شعرتُ أنّ له قرابة بي ، في عيون اطفال من اب هنا وام هناك ، من وارقلة الى غدامس .. الدبداب .. ادري  .. سبها .. اوباري .. غات .. ايسين 1957 .. جانت .. تصاهر وتداخل ونقاط حدود ..
        ما التقيتُ جزائريا إلا و شعرتُ أنّ له قرابة بي ، ذكرني بـ .. صرخة الصحراء .. وذاكرة رقان .. ومتابعة مستجدات ملف التجارب النووية الفرنسية وتعويض شعب الصحراء  ، والصديق الدكتور عبدالكاظم العبودي رئس قسم الثقنات الحيوية بجامعة وهران .. مؤلف كتاب .. يرابيع رقان . وذكرني احتلال فرنسا اقليم فزان .
      ما التقيتُ جزائريا إلا و شعرتُ أنّ له قرابة بي ، في كلمات قالت..  فعلا داؤنا أكبر من أن يسعفه الطب.. وفي متمنى ان يكون الجيل الجديد في الجزائر له نفس احساس وشعور الجزائريين القدامي نحو ليبيا .
      ما التقيتُ جزائريا إلا و شعرتُ أنّ له قرابة بي .. اعادني الى زيارة العين الباردة والشواء فترة الضحى ..  قالمة المدينة الجبلية الرائعة ..  مهد الرئيس هواري بومدين ..  فسحة ميدان المدينة ..  لقاءات الشبيبة .. المقاهي ، المسرح الروماني ، ولفة في سوق ماونه .. الاروقة الجزائرية ..  15 جوان .. جمال .. مسعود ..  عبدالحق ،، وعمي بخوش  .. عمي صالح ..  وناسة دقلة وقهوة .. كل الناس الطيبين مثله .. ممن عبروا  بتجاربه الطويلة .. " راجل ذهب " .. تطاول به العمر ، عمل مبكرا بفرنسا .. بقى هناك .. ياتي بين الحين والاخر  .. زيارة للعائلة .. حنين مسقط الراس  ..  القلعة .. القرية الجبلية الوادعة ..  عنابة زمردة الشواطئ الشمالية ..   المساء لابأس من كاس شاي .. مقهى كورنيش المدينة .. 60 كم ..  قالمة  .. جمال يتولى القيادة .. تعاريج الطريق  .. الجبل .. الربيع يكسو التلال رداء الامل .. استمتعنا بقضاء اوقات لها مذاق ..  قسنطينة .. الحواري العثيقة .. اسواق النحاس .. فنون الطرق اليدوي.. سطيف .. القالة المصيف ..  نسائم المتوسط .. باتنه الشرارة ..  سوق هراس مهد الرئيس الشادلي ..  تبسه ، ومعابر الشبيكه .. غار الدماء ..  مدن الشرق الجزائري ..  جذور اسلاف من اثروا الهجرة تحت وطأة وقسوة وبطش حملات المستعمرين ..
           ما التقيتُ جزائريا إلا و شعرتُ أنّ له قرابة بي .. وكأن بي اعبر الطريق البري عبر سهوب وسط الجزائر .. هضبة الشطوط  .. نحو العاصمة غربا .. وقفة .. بلاد القبائل ..  اقتناء شيء مما نسجت فنونهم .. ابداعاتهم الفلكلورية العذبة .
      الى العاصمة .. حي القصبة ..  تل مقام الشهيد .. تل الاوراسي ،  فنجان قهوة .. بنكهة الجزائر كلها هذه المرة . 
      ما التقيتُ جزائريا إلا و شعرتُ أنّ له قرابة بي .. ولا تزال الذاكرة تستهوي مؤانسات .. واجب تعازي وان بعد امد .. لمن لا زالوا على قيد الحياة .. اسرهم والاصدقاء .
     ما التقيتُ جزائريا إلا و شعرتُ أنّ له قرابة بي .. ذكرني عبارات عذب الكلام .. نزيف قلم الاديبة الجزائرية الرائعة .. احلام  .. يتوجع حرقة لوجع ليبيا … احفظ ليبيا والجزائر .. واحقن الدماء في اوطاننا .
 

 

 عابد

03‏/10‏/2013

- حسرة على طاغية



 

   متحسرا .. يجيد رصف العبارات الى جوار بعضها البعض ، وتغليفها بايقونات مستهلكة .. عزف على وتر الاستعمار الجديد حسب رأيه ، واجزل الشكر على الاستعمار الاستبدادي الذي مهد للنتيجة واسس طوال اربع عقود لكل ما حدث من موبقات ومخلفات نهاية الاستبداد الدامية دائما .. تحدث بلغة النعيم الزائل .. قرأت وثيرة الكلام في مقدمة لا تزيد عن هرطقات متحسر على ملك وجاه واموال وكنوز وملك ضاع لا اكثر ..  جلب اطروحاته الجوفاء وبكائياته التي لا تنتهي ، واي حجة يمكنها ان تدافع عن 42 عاما من القهر والاستبداد .. واخيرا التغني بالقبيلة ووراثة عرش وطن .. لم يجد من المحاسن سوى وثائق العهد والمبايعة التي يدرك انها كتبت قسرا بالحبر الاصفر ، وليس بالدم او حتى الحبر الصيني ، نطقت الشفاه بما لا تهوى القلوب يوم اعلانها .. ومن باب التهكم .. يريد لنا ان نحتفل بانتصار مونتغمري في العلمين ، والواجب يقتضي ذلك ، وله اولا .. العلمين كانت بداية نهاية التواجد الاستعماري المتغطرس والمتخلف على ارض ليبيا .. ولم يذكر دور بريطانيا في تأهيل ابن عمه لاسترداد هيمنتها على موارد البلد وضمان انسيابها .. يتحدث عن برنار ليفي ، وليكن الشيطان الاصغر .. الذي قدم كمبعوث غربي في اوان قتل الطاغية لشعبه .. والصواريخ والقنابل ، ارض ارض ، وارض جو .. تهطل كوابل على رؤوس الاطفال والناء والشيوخ .. تدمر البنيان وتقهر الوطن والانسان .. عندها كان الكاتب يجند الجند ، ويؤلب الانصار .. يا حيف .. لا يجوز شرعا مناكفة الشيطان الاكبر استعانة بالشيطان الاصغر ، طالما اعلن الاكبر اسلامه على الملآ ، وقبل ان يؤم المسلمين في الصلاة نهارا ، ويضاجع كريماتهم وحرائرهم واعراضهم ليلا وغصبا .. ونعرف جيدا ان المجتمع الدولي بمباركة جامعة الدول العربية قدم لانقاذ المدنيين بعد شهر من التلكوء والالم .



    يتحدث عن اجلاء القواعد الاجنبية عن ارض الوطن كانجاز  سئمت الانفس من لوكه ، والاذان من سماعه وترديده ونسب فضله للطاغية ، ونسي ان سبب تجنيد الطاغية  لمهمة قلب نظام الحكم الملكي ، كانت بالسبب عينه ، لقد تم الاتفاق على الموعد النهائي لتواجد تلك القواعد ، وقعت المعاهدات واقرت وكان اول عام 1972 .. الموعد الذي تحدد بعد ضغظ كبير وجهود دولية متمرة لفريق السياسة الليبية آن ذاك ، بالحجة والحنكة والروية ، وعندها كان لابد للمستعمر ان يبحث عن بديل لحكم قرر طرد قواعده .. وتنكر لدوره في استقلال ليبيا وطرد الفاشست .. وواجب متابعة تنفيذ المعاهدة مطلب شعبي منتظر قبله ، ملزم لكل الاطراف .. وما حدث تجيير انتصارات الغير باسم مغتصبها .

      يقول ( من أجل التقسيم بدءً بالـ (فيدرالية ) ، من أجل إنهاء جيشاً عربياً آخر ) .. لعمري لولا خيار الفدرالية بالامس لما بلغ الاتفاق بين الاقاليم الثلاثة للالتحام تحت راية الوطن الواحد ، فمتى كانت الفدرالية تعني التقسيم ، لكنه دأب كل من يخشون تفتيت ظاهرة السلطة او لا عهد لهم بغير حكم العائلة .. ولا ندري أي جيش هذا الذي ثم انهاءه ، كل ما نعرف مجموعة كتائب امنية تقوم على حراسة الطاغية وتتحلق حول عرشه وعطاياه ، وعندما انتفض الشعب الاعزل ، قابلوه بالقتل والسحل والتعذيب والسجون والمداهمات الليلية والنهارية ، ناهيك عن خطف العذروات واهدار شرف الليبيات .. فعلى أي جيش تتحسر .. الذي قتل الليبيين ، ام الابرياء التشاديين ، باوامر سيد الرأي والحكمة ، ملك ملوك الاوهام .



      يقول ( من أجل أن نجرّم القذافي كيف سقانا أمناَ ، وماءً زلال و استبدل الموت في وادي عتبة بالحياة .) لعمري انها عبارة رخيصة ما كان يمكن حتى لمتحسر لوكها .. الحياة تحت واقع الرعب والمداهمات وفرق الامن الخارجي والداخلي وزوار الليل والنهار ، يسمى " امنا " .. مرعوب آمن .. كيف يلتقي ويتعايش الرعب والامن في غير مخيلة المتحسرين .. لا بل كيف يجوز تجريم القذافي بعد كل ما انتهينا اليه .

     اما الماء الزلال فليس مشروعه ، بل مخطط معروف وبتكلفة اقل لا  تساوي واحد من الالف مما اهدر من اموال على المشروع الذي اريد له تخليد شخصه اكثر من حرص على مصلحة شعبه .. وظل المشروع رغم كل الضخامة لا يزيد عن ما خطط له بالامس وبايسر الاسباب ." جلب مياه الشرب للشمال .. الشرب فقط كما هي النتيجة المفزعة " .



      اما استبدال الموت في وادي عتبه بالحياة .. فالشاهد العيان .. كيف هي وادي عتبة اليوم بعد هذا المجد الذي لا يعرف عنه ساكنتها انهم متنعمون به وسط الفاقة والجهل وغور الماء وجفاف اشجار النخيل والاعشاب البرية .. والفوضى البيئية .. يا لها من امجاد تذكر لطاغية العصر .. ولكن كما يقال ( من اراد ان يزين الباطل فعل ) .

        بعجلة وارتجال .. لكن تمة علاقة شخصية ومعرفة ربطتني به منذ زمن طويل رغم انني لم اراه لاكثر من 25 عاما أي قبل ان ( يخلط على المالح ) .. لا اريد مناكفته ، لتكن الكلمة المتحسرة عزاءه حتى وان غلفت بكل خدع الطاغية واوهامه . يرددها كما كان يردد .. ولا جديد ، لكنه نسي انها نشرت على صدر صحيفة ليبية تصدر بالداخل ، وهي ذات الصحيفة المعمدة بالأمس ببركة الخطوط الحمراء على واجهتها .. ألا يكفي مشروعية النبس بكلمات النقد انجاز بعد 42 عاما من تكميم الافواه وتجفيف نزيف الاقلام .

   لا ادري لما كل هذا الاصرار على تمجيد الطغيان ، والتحدث بنسب امجاد زورا وبهتان .. ولو ان صديقي القديم ولا زال ، تأمل في الكثير ما فعله مغتصبوا الثورة فيما بعد التحرير ، لاشبع ضمأه ، وابهج  سريرته المتعطشة لزمن ولى ، ولمستبد نال نهاية حتمية ، وجرفته رياح التغيير الحرية  .






   ألا يكفي يا صديقي نواح وبكاء على اطلال الاستبداد ، ألم تحن لحظة المراجعة لندرك من اكثر المتضرر بين وطن وشعب تضرر عن بكرة ابيه ، رفقا بأنين المكلومات .. ألا يمكن تأمل لحظة خروجه بحثا عن ملاذ بعدما طمر بلد على رأس اهله وعشيرته يتنقل بين احياءها ، وما ان يدمر احد احيائها ، انتقل للاخر .. دون عودة نظر .. لن تلتقي القافلة .. والخاسر الوطن .. وانت كبير القوم يا صديقي .. واذا كان كبير القوم لطبول الحرب ضاربا .. فلا لوم .. على من تربى ببطن الاستبداد ، وشرب من جابية النبع .. من صغار القوم .. ممن لا زالوا في قمقمه .

- صورة .. و7 ابريل اشجار

تدوينة نشرت على موقع مدونات ليبية .. وحديث مع بعض الزملاء اعضاء المجموعة .. وطلب حدف المدونة الذي لم يحدث واقتضى اعادة نشرها هنا
wpid-dsc_1552
        صورة من داخل جامعة بنغازي العريقة لشجرتان سقطتا بفعل الرياح ، او ان حالة من التنافر حدثت بينهما فالتوت كل واحدة منها على حده دون تدخل خارجي . وفي الخلف احواض في طور الاعداد لغرس اشجار اخرى جوارها لولا تأخر خطتي التنمية 69/2011 و 2011/2013.. نشرها وسام ، وتحدث عن احتفال الجامعة باليوم الجامعي لتأذيب الاشجار ، ومنها ” تقطع اغصان اخرى حتى تعتبر كافة الاشجار وتكف عن فعلتها الشنيعة في الحرم الجامعي المقدس ” . المهم مناسبة ..  7 ابريل اشجار . قال ” بلى، ها قد تخلصنا من الفسق وغابت تلك الاشجار التي يتغزل العشاق في بعضهم البعض تحتها .. وعندما سألته أي من الاثنين شجرتك وسام ؟  ظنا مني انه من انصار بقاء الاشجار .. قدر الحزن الذي يعتصره . اجاب : ”  مازلت مادرتش شجرة يا استاذ عابد ” .. جيل عنيد ، نصحته على تويتر اكثر من مرة ”   ليه عليك .. طالب جامعي في عمرك ولا شجرة لك بالجامعة ”  
جيل عنيد .. ( المهم الجامعة ماشية .. وادربك .. خير من واقفة في مكانها ) ..مرة نعملوا حملة على الاشجار .. تطرية وتهذيب .. وتوظيب لباحات الجامعة وفناءاتها .. ومرة على عواميد النور .. تطهير الجامعة من عواميد النور لظلوعها بالجريمة هي الاخرى .. التهمة .. مساند . … 7 ابريل عواميد النور ، و7 ابريل تحسس مواطن غواية الشيطان في كل الاركان .. واطراف السيسان ..  قاعة قاعة .. معمل معمل .. ممر ممر .. حمام حمام ..  و 7 ابريل مناهج ، ( مادة الفكر الجماهيري ما تلغوها ) .. ( كتاب  التربية الوطنية ) للصف الرابع الابتدائي تقرر نفس الموضوعات للسنة الرابعة جامعة بتوسع .. وفي العادة مقرر المادة كتاب واحد . 
    وتقدروا تستغلوا مقر مكتب الفكري الجماهيري بالجامعات .. ( وهذا اسمه عادي حتى لو خليتوه ما فيه باس ) . وفي كل جامعة مقر ، مؤثت ، جاهز .. وفي كل كلية ، وفي كل قسم . مقرات . موجودة سلفا . وحتى المثابات .. اللي مزال سقفها واقف .. صيانة بسيطة حتى على على بند الميزانية الادارية .
   غير كلام جاب كلام .. نحكي على وسام .. جميل انك اعترقت .. صداع .. ودراه كبد .. مع سبق الاصرار والترصد . جنايتين في وقت واحد .. ( ويقولك اللي فايتك بيوم فايتك بحول ماذا بيك ما ترفع عليه حسك .. واحنا نوقر اعراف من عبروا .. اسلافنا القريبين والبعيدين ) في مثل هذه الحالات .. عادة تصير مجابهية وميعاد حتى خفيف .. ويجيبو الولد قدام عمه ، ويعتذر ، . ويشخط فيه والده .. اعتذر لعمك .. قول سامحني وكب على راسه .. ويشربوا عليها طاسة شاهي خضرة .. او حمرة .. قدامها اللي قسم ، وإلا حتى حافية .. حسب طبايع كل جهة ونجع .. ناس تحب الاخضر .. وناس تجب الاحمر .. اهلي واتحاد .. وتنتهي المسرجية ) .. انا مسامحه .. ومدام اعترف اعتذر .. وكلامه ” انا شخص (سكنان) جدا وممكن ندير حتى صداع لما نلقى واحد يدخن قدامي. اسألوا @elvito58 يلي درهتله كبده في الاسبوع اللي تلاقينا فيه بداية هالسنة ” .. قلت له يا .. (مش حنرد عليك تو ) .. .. ( دير ودن من طين وودن من عجين ودير روحك ما سمعتها ) .. وفي نيتي ( اللي ريته كاف) ، بدل ساعة بساعة . لا بنرد عليه  .. وقفل حساب تويتر مرة وحدة .. ميعاد تويتر غايته حسب العمر .. ومدونات .
   عشش .. وبيوت شعر .. ونجوع .. تخش النجع .. قدامك بيت شعر كبيرة في وسط النجع .. بيت الشيخ .. الناس عن يمينه ، وعن يساره . ( الكبار بروحهم ، والصغار بروحهم . واللي كفنه على رأسه ، مقطع كتان ابيض ، داخل الخيمة ، عيونه في الارض ، وعامد الشيخ .. في صدارة واجهة الرواق .. خير دعوته يا جماعة .. قالوا : قاتل رقبه .. مدام داخل حامل كفنه على  رأسه بنفسه .. صفح .. انتهت المسرحية .. وثاني يوم .. خبر في  النجع : قالوا : عيث وسام من بنغازي .. جايين في الطريق .. الحاج بشير : كانهم طلعوا بكري ، مع طياح السمس يكونوا معانا.. الخمسة الستة العشية ، قبل ظنين جيهم ، البر بعيد وهم جايين على البر .. الطريق ما يغباك ، سريرة القاف .. من قبل .. يا بال .. و 1200 كم ذهاب  فقط . اجدابيا . البريقة . راس الانوف ، بن جواد ، الوادي الحمر ، سرت ، الجفرة ، فزان .. كان تهتم الطريق ، ما همنا .. طريق طويلة ، والحال حال صيف ، والله لا تقدر بوابة وهمية ..! ايدك على قلبك ، لين يقولوا وصلوا بنغازي ، لا حر ، لا شر .. موقف محرج ومفاجئ ، من بنغازي والحال حال فدرالية ، لكن شن بدير .. ما فيها كيف .. تعارفنا ، وتعشينا جميع ، قعاد .. خمسة ، خمسة .. ويا دوب شربنا طاسة الشاهي لاوله .. – اقف يا وسام .. طيح على عمك عابد .. واطلب السماح منه .. وقوله : سامحني عمي – .. ومنها بعد سافروا .. لعنت الشيطان ، وعاودت حسابي على تويتر .. اذا بحليمة ، بعد هذا كله .. تكتب :  شكلك متسبل علية استاذ عابد ههههههههه ) .. ( طلعنا من وسام .. طحنا في حليمة ) .
   حليمة نفسها من بنغازي .. رائحة فزعة فدرالية .. اذا بالشكل هذا.. في  فزان .. لما سمعوا بقصة حليمة .. طالبوا واعلنوا وانتخبوا حكماء ومشائخ للمحافظات   .. والسبب وسام وحليمة .
   هشام من عربنا في النجع .. نجع فزان ،  بن عم واقف .. جاء .. خير انشالله .. قتله لا توريك باس .. قرأ الكلام ، ورقي معاه وحدر ، وقالي : انا الايام هذه مشغول مع شركة الاتصالات .. ما ني عارف يخدم معاهم ، وإلا في النقابة ، وإلا ناشط مدني .. وكاتب عريضة طويله  .. تكلم فيه على الجامعة ، يقولك شوري الاتصالات بس .. والقطاطيس .. قالي : ( أنا نبي نعرف ..يا شركة الإتصالات بكافة أنواعها هذي قطوسة جايبة فوق المعدل والتغطية فل شن وضعكم بالله وأنتم خالصين من أول شفرة أو واي ماكس …مش ملاحظين .. آه نسيت نكلم في حيط  ) .. وما دام تكلم في حيط وانت عارف .. ريح عظامك ، واقلامك .. قلتها في سري ، برايه .. اليوم ما هو عيل .. ( واطلع من حليمة .. اطيح في هشام )
احلام من بنغازي حتى هي ، وتسكن جارتهم في حي مدونات ، ماذا تتوقع منها ان تكتب ..علقت ( اعجبنى دمت بخير وامنياتى لوسام بشجرة اصيلة وافرة الظلال مغمورا بجانبها بالفرح والمسرات ) .. طبعا امنياتك لوسام ولد بنغازي ، واحنا في فزان ؟، لا انا ، لا فزان ، الامنيات بظل شجرة الفرح والمسرات ممنوعة علينا .. زين .. شكرا يا احلام ، بارك الله فيك .. فدرالية عيني عينك .. (اطلع من هشام .. اطيح في احلام ). 
     هشام عرف اني مشيت من عنده زعلان المرة الماضية  ، لحقني  .. جهة مدونات .. وعلق على التدوينة :( يبدوا أن العمر يمر قطار طال أو قصر ..تعددت عرباته أو قلت …فيما يمضي نتنقل من العرب الأمامية للتي تليها >>هناك بعض العربات تم تنبيهنا يشأنها ولم نسمع …أجد نفسي أستدير بعد أن قطعت ما أحسبه ثلث القطار لأشير على من بعدي أو أستغرب ما يفعلونه في عربات حياتهم …ثم أقف مشدوهاً …أما مررت بنفس العربات ..وقد أكون قلت ما قالوا ..أليس حقاً من كان اكبر منك بيوم أخبر منك بسنة ….ولكن ماذا أقول ..هل أصبحت أحس بدنوا أجلي ؟أم تنسمت رائحة الهرم أو العجز …فصرت أنصح الوافدين على العربات الأولى ؟قالوا لا تعرفي خيري حتى تجرب غيري ……) .. يقولك .. كلمة من بن عمك تنفعك .. ( أشير على من بعدي أو أستغرب ما يفعلونه في عربات حياتهم …ثم أقف مشدوهاً .) ..  خليك واقف .. تو ينفعك لوقاف .. ( اطلع من احلام .. اطيح في هشام مرة ثانية ) .
   .. يبقى الوضع على ما هو عليه ، شرط عدم تحقق الخلوة والانفراد بساحات الجامعة وابنيتها ، وتحت ظل شجرة بالذات ، شرط الحوار تحقق  حضور اكثر من اثنين شهود . الوقوف واحد او ثلاثة فما فوق . . حتى هو اقتراح .. ليش لا .
   تحية لكل الزملاء .. اخي وسام .. كلماتك الموجعة ، تدوينتك الرائعة.. تطفلي .. اعتذاري .. جملة أكتبها على الانترنت الآن . لتكون آخر عهد لي بالكتابة على الانترنت على ما يبدو. وأخر تعقيب .. انتظر ان يتولى موقع ( مدونات ليبية ) حذف هذه الفضفضة ..المدونة .. ( اهات جنوبية ) .. نقطة على السطر .. وداعا ايها الاشقاء ..  

2 THOUGHTS ON “صورة وسام .. و7 ابريل اشجار

  1. يبدوا أن العمر يمر قطار طال أو قصر ..تعددت عرباته أو قلت …فيما يمضي نتنقل من العرب الأمامية للتي تليها >>هناك بعض العربات تم تنبيهنا يشأنها ولم نسمع …أجد نفسي أستدير بعد أن قطعت ما أحسبه ثلث القطار لأشير على من بعدي أو أستغرب ما يفعلونه في عربات حياتهم …ثم أقف مشدوهاً …أما مررت بنفس العربات ..وقد أكون قلت ما قالوا ..أليس حقاً من كان اكبر منك بيوم أخبر منك بسنة ….ولكن ماذا أقول ..هل أصبحت أحس بدنوا أجلي ؟أم تنسمت رائحة الهرم أو العجز …فصرت أنصح الوافدين على العربات الأولى ؟قالوا لا تعرفي خيري حتى تجرب غيري ……

25‏/09‏/2013

- مطالب بمحاكمة بان كي مون

Bankimoon
.. دعوة الامم لانقاذ ليبيا
   نداء الى كل القلوب التي تحمل جنباتها روح الاخوة والانسانية ، بعيدا عن بواعث الدين والسياسة والايدولوجيا .. اخوتكم في ليبيا يكابدون مخلفات ما بعد حرب طاحنة ضروس ، تحمل من الخفايا المؤلمة والتي تدور في دهاليز مظلمة مظالم مفزعة ، لا يصل اليها الاعلام وادواته ، ولا يقوى المطلع على البوح ، نناشد فيكم الاخوة ان تدفعوا بالامم المتحدة وشعوب العالم المتحضر الى انقاذ اخوتكم في الانسانية من جور حرب مستمرة وفي الظاهر انتهت .. ومن لهيب يستعر بلا دخان .. والمنتظر اسوأ .. كلمة مناشدة منكم .. قد تنقد وطن واجيال وارواح الالاف من المغلوبين على امرهم .. اختطاف .. اسر .. تعذيب .. قتل .. ليبيا تنادي فيكم الاخوة والانسانية لانقادها.. والى ضرورة الزام منظمة الامم المتحدة ممثلة في امينها المسئولية عن حالة التفتت والانهيار لكيان الدولة الناجم عن تدخل المنظمة الدولية وتركها للامور في اوج تفسخ المشهد  . ولكم في التداعيات الاخيرة لشراء الاصوات المناهضة ما يؤيد  الرأي القائل ان الامر لا يخلو من قصد  اريد له ادخال البلاد في حالة من الفوضى العارمة ، المناخ والبيئة المناسبة لتجار الحروب ونهب الثروات ، وسماسرة الممنوعات .. ما يدعو للمطالبة بمحاكمة الامين العام للامم المتحدة لضلوعه بالجريمة وخيار الصمت .
عابد

- من انتم ؟




      رحلتي مذهلة هذا المساء وسط زحام ازقة وشوارع العاصمة .. مدينة طرابلس العريقة .. شد انتباهي حركة السير التي تكاد متوقفة تماما ، حتى خارج سعات الدوام الرسمي ، وكلما ولجنا ناحية وسط المدينة ( القديمة ).. زحام وزحمة واكتضاض مروري .. ولعله من المؤلم اكثر ان تنهش العمارات السكنية والابراج الاستثمارية بتلك الهندسة الرائعة للمدينة القديمة لتستولي على المكان رويدا رويدا .. لتذهب كل المحاولات للمحافظة على هيئتها سدى .. ومعاول الهدم لا تزال تنتظر لتلتهم احدى اهم نقاط الجدب السياحي في بلادنا .. وليتفوق زبانية جمع الاموال على كافة التشريعات واللوائح وعبق التاريخ .

فلا تيأسي يا نفس عل زماننا
يعود بوجه مقبل غير مدبر


    هل حقا هذه الابراج التي غرست في قلب مدينة طرابلس القديمة تمثل نقلة حضارية او مدنية .. ما علاقة الليبيين بها ؟ .. ومن يقوى على الاقتراب منها او الاستئجار والمتاجرة من خلالها ؟.. اعتقد انها ذات العلاقة التي تربطني بفندق الودان سابقا عندما كانت تسعير الاقامة ليوم واحد 30 دينار وقد اعتبرته في حينها مجحفا مقارنة بدخل شهري يحكمه القانون رقم 15 للمرتبات .. الغير قابل للتعديل رغم عتقه.. وعلاقتي به اليوم وقد اصبح سعر الاقامة ليوم واحد بعد التطوير او الخوصصة للاجانب 750 يورو .. مجموع مرتبات مواطن لستة اشهر تكفي للاقامة يوم واحد .. يا حيف كم ينتظر هذا المواطن مشدوه النظرات .. يتأمل واجهة انجاز ضخم لصالح الشعب ؟!!
   




    على الهواء مباشرة .. انتهز هذه الفرصة لاوضح للاخوة المواطنين ( ورقادة لارياح ) بصفة خاصة بما فيهم المليون فقير الذين اعلن عنهم قبل الثورة وبقية الملايين الذين لحقوا بهم فيما بعد . اننا عازمون على مساندتهم ونعي الضرورة الملحة للوقوف الى جانب المواطن راقد الريح .. وباسرع ما يمكن .. وان الوقت قد حان لحرق المراحل والقضاء على الفقر والجهل والمرض .. وحل معضلة السكن وتوظيف الشباب .. سواعد المستقبل والغد الزاهر المنتظر .. والاسراع في تحديث البنية التحثية .. الانارة .. الصرف الصحي .. المياه .. الاتصالات .. ابشروا .. ابشروا ..  الوزير سليل الامين  تحرسه جحافل في وزارة جديدة .. فلا تعجلوا .. وتوقفوا عن الاعتصامات واغلاق الطرق .
     صديقي يقود السيارة ، يردد كلام الوزير على الهواء مباشرة ، ويتمتم بانفعال ، زحمة .. زحمة .. قرف .. يتسأل كيف لموكب الوزير العبور من هنا  ،  كيف للجمل العبور بما حمل واللحاق بمن سبقه .. الى حيث هناك .. ارض الاحلام وما وراء المحيطات والبحار والانهار .. رحلة النهايات والوداع الاخير.. ؟ وفي اوج ضجره ، قهقه مرددا : من انتم ؟ فعلا : من انتم ؟
عابد

- الصور : عدستي هذا المساء

23‏/08‏/2013

- ذهب ولم يعد !!






    فوجئت بالأمس ان احد اصدقائي المرموقين اختار استخدام اسم مستعار ، بعدما كان حاسر الوجه في حواراته عبر مواقع التواصل الاجتماعي .. سألته : واجاب :
-       الاسماء المستعارة عدنا الى حيث كنا ولا فرق ..!!
-       لست متفائلا  لدرجة الاعتقاد ان امم عانت القهر منذ مئات السنين وبعضها آلاف السنين ( مصر) من الممكن ان تتجاوز كل هذا الركام من القهر الذي سحق الاخلاق ، وتتحول الى  امم متمدنة في زمن وجيز , لقد انفجر جوع مخيف للسلطة والمال والنفوذ, هذا كل ما حدث .
-       صدقت .. وبنهم لا نظير له .. الوطن اوطان .. تحالفات قبلية وجهوية وحزبية مصلحية ..  انا ومن بعدي الطوفان .. وكأن الوطن يعرض في سوق النخاسة .

-       لذلك بالنسبة لي الفرار الفرار ههههههههههههههه

-       افكر ايضا في الامر .. العودة لما كنا والتحدث دون تحفظ .. لكنني اتذكر ان هذه الطريقة لم تنجح ذات يوم .. واجهزة ايغل لا تزال موجودة وتعمل ههههه .

-       غياب السلطة او الدولة بالشكل التقليدي فرصة وتجربة لا تتكرر .. فرصة لتأمل الانسان على حقيقتة ..  الانسان لا يخفي حقيقته في حالتين : القوة الشديدة او الضعف الشديد .

-       القوة كابحة في كل الاحوال .. ومعاندتها مغامرة ... احيانا يبدو لي ان حالة التجهيل التي مر بها الشعب اساس المعضل .. التعليم يدجن الانفس والشعوب .. والجهل يدفع بها الى التوحش .

-       بغض النظر عن الاسباب والتي في مقدمتها  التدمير الممنهج الذي مارسه  النظام المنهار  ، ما حدث كشف عن خلل عميق في الهوية  والاخلاق في الذات .

-       وهذا مؤلم .. لم نكن نتوقع ان منظومة الاخلاق بهذا المجتمع منهارة الى هذا الحد .. تتردد عبارة بلد المليون حافظ .. نفاجأ بتعذيب الاسير .. والنهب القسري للمواطن والوطن .

-       القهر يفسد الاخلاق  ، نتيجة طبيعية لاربعة عقود من الامتهان .

-       القهر والفقر والجهل .. واربع عقود من التوجع .. ولحظة انفلات مفاجئ .. لا ندري الى اين .. وعسى القادم خير .

-       عسى ..


-       ذات يوم قال ثائر رمز وصاحب تجربة طويلة مع العمل الثوري ، يدعى تشي جيفارا :     " كي تكونوا ثوارا جيدين عليكم بالتعلم كثيرا حتى تتقنوا التكتيك الذي يتيح لكم فهم الطبيعة والتأثير عليها . و أذكروا أن أهم ما في الحياة هو الثورة ، وأن كل واحد منا على حدة لا يساوي شيئا " .. ولكأنني ارى نكوص ثائر .. لقد عرفتك صديق من بين قلة نادرة .. رفض عروض المال والمناصب والمراتب بالأمس ، رفض المقايضة وشراء قلمه .. وها هو يغادر مرة اخرى .. مختفيا عن الانظار ..  لقد اصاب جيفارا في نصحه : " إن كل واحد منا على حدة لا يساوي شيئا " .. ابقى .. او دعنا نغادر سويا . انتظر عودتك .. لا تتركنا وحدنا ... لكنه ذهب ولم يعد .

19‏/08‏/2013

ايام في فزان - 2





   في فترة تالية .. اعلن عن دعوة مدرسي مرحلة ما فوق الالزام ، لاداء دورة تدريب عسكري ، كنت حديث التخرج ، هذا الصيف فقط .. يوليو 1980 .. يقضي البرنامج بالجمع صباحا الساعة السادسة ، وينتهي بنهاية الدوام الساعة الثانية والنصف ظهرا ، كانت حرب تشاد في اوجها ، وبدأ المعسكر يفرغ ، ذهبت سرية ، ولحقتها اخريات ، وآمر المعسكر هو الاخر ، والكل متجه جنوبا ، بقينا نحن وعدد قليل من ضباط الصف بصفة مدربين ،  فك وتركيب الاسلحة الخفيفة والمتوسطة .. ارتباك وترقب ، كل ذلك العدد الذي بعث الحياة بالمكان .. ذهبوا جنوبا .. وجوه الجنود وهم مغادرون ترى فيها معنى الوداع في اسوأ صوره ، اخبار زملائهم من الجبهة تتحدث عن صحراء تشتعل .. وها هم قد قفلوا .. وذاك ما ينتظرهم .. الصيف .. جغرافيا المكان .. المسافات الطويلة .. حرب وقتل ودماء .

- ايام في فزان


 374557_584800471532483_9697016_n
     في قرية نائية بالجنوب الليبي .. صحراء فزان .. اسمها ” الزيغن ” .. تفتحت عيني على الكون والحياة .. الزيغن حيث ولدت .. واحة الجدور.. في الصباح نذهب الى المدرسة ، وفي المساء عادة ما نكلف برعي الماشية .. الغنم .. هناك بالمزرعة  القزمية طرف الواحة ..    وفي البراح حيث تتوافر عشبة العقول الصحراوية .
   مدرسة ابتدائية مكونة من خمس فصول ، هي المؤسسة التعليمية الوحيدة .. بالاضافة الى المحضرة .. وتختص بتحفيظ القرآن عن ظهر قلب .. ودون البحث في شروحات او أي تفسيرات .. موعد التدريس يبدأ من بعد صلاة الظهر .. الى وقت صلاة العصر .. وفي الصيف بالذات ، الشمس حارقة .. وشيء من عصبية مزاج المعلم ” الفقيه ” .. والعقاب الجماعي .. و” الفلقة : حبل قصير في شكل نصف دائرة  ، طرفيه مشدودة الى العصا .. “.. اثنان من زملائك يطلب اليهم شد ارجلك بالحبل ، وتدوير العصا بقوة .. عضة القبضة تلزمك على فرد ارجلك بثبات .. وتتهيأ افضل لاستقبال ضربات عصا الفقيه .. تتألم ما يكفي ، وتتعود .. كنت اتلكأ في الذهاب .

       الطوب الرملي لبنة البناء ، منازل القرية ، احياءها ، شوارعها ، تكاد تتشابه في التفاصيل ، الطوب مادة البناء ، جدوع النخيل تقوم بديلا للاعمدة العلوية والساندة ، اغصان النخيل ضفيرة السقف ، سعف النخيل نشارة لصم الفتحات الصغيرة ، ثم طبقة من الطين المجون الخطوة الاخيرة لانجاز السقف .
    ترتفع جدران البناء بوضع اللبنة تلو الاخرى في عمل دؤوب يستغرق وقتا ، الطوب المستخدم والمسمى ” قالب ” عبارة عن طين معجون كبس في قوالب ، وترك حتى يجف .. وقليل هم من يتخدوا من الاحجار بديلا عنه ، لصعوبة التعامل معها في اعمال البناء ، وما يحتاج تجهيزها من اعمال تهشيم وتصغير لحجمها ، وعمليات نقلها الى المكان ، ففي العادة لها مقاطع واراضي تتوافر بها ، اى محاجر ، بعيدة بعض الشيء على حدود امتداد القرية .
    الجري هو الرياضة المفضلة لدينا ، ولا معرفة لنا بكرة القدم ولا الطائرة  إلا من خلال ساحة ارض جوار المدرسة ، تبرع بها مواطن لتكون ساحة لعب لكرة القدم ، نصبت بها علامات المرمى لوحتين
   في الجري حيث نتسابق ، حديث في المأتور عن فائدة دم ديدان الابل ” القراد ” في زيادة المهارة .. نقول عنها ” دلم ” و ” ذمل ” وذمامل ..  الابل على مقربة منا في اطراف الواحة .. نذهب هانك الى مراتعها ، ونقوم بتخليصها من تلك الديدان ، كنا اطفال صغار ، تألفنا معها حتى بات قدومنا مرحب به ، فنحن الاصدقاء الذين قدموا لتخليصها مما يزعج وحدتها وسكونها ، حشرة القراد ، الصغيرة الحجم ، المؤدية ، والقادرة على التكور ليتضاعف حجمها اكثر من عشرة اضعاف حجمها الاصلي ، بفعل كمية الدم التي امتصتها من الناقة او الجمل .. كتلة من الدماء ، مجرد قمع رأسها على باطن الرجل ، تنفجر دما اسود قاني .. نلطخ قاع ارجلنا به ، ونجرب من جديد ، هل حقا زادت سرعة عدونا .. وبقية الزملاء يقدرون . 
   الجري حفاة .. والارض طينية حجرية .. في معتزل قلب الصحراء .. لا معرفة لنا بالكهرباء والاسلاك .. ولا الهاتف .. عدة ابار مبعثرة وسط القرية وفي شوارعها ، كافية لسد حاجة القرية من المياه العذبة ، عمق البئر من 3 الى 5 امتار في العادة .. وفي مواطن من الواحة ، بالغابة ، يمكنك ان تبحث بيدك لمسافة دراع لترتوي ، قليلة هي المواضع ، وفي العادة يكون الذئب هو المكتشف ومن قام بمهمة الحفر ، تقف لترى الماء يتفجر في بقعة صغيرة وسط الرمال ، ويمد اليك بيسر ، وسط براح قاحل لم تقوى على معاندة ظروفه المناخية وارضه العطشى سوى اشجار الطلح والنخيل .
DSC_0031
    إن السفر من خلالك شر لا يقطعه إلا السير .. هكذا المثل الذي يردده أهل الصحراء في مناجاتهم لها .

     الزيغن … إحدى واحات فزان تتموقع في أحضان الصحراء بالطرف الشمالي لوادي البوانيس الذي يشمل أيضا مناطق  : سبها ، وسمنو ، وتمنهنت إلى الجنوب.

    مثلت في الماضي نقطة التقاء القوافل العابرة للصحراء والقادمة من الشمال إلى الجنوب ومن الجنوب إلى الشمال . إذ تتوسط المسافة بين وديان الشاطي ومرزق . تفصلها عن زويلة وتمسة اللتان تمثلان الطرف الشمالي لوادي مرزق 130 كلم . وعن مناطق اشكده وقيره وبراك الطرف الشرقي لوادي الشاطي 50 كلم . كما إنها على مسافة 75 كلم عن مدينة سبها حاضرة الإقليم إلى الجنوب . وفي الشمال حيث واحة الجفرة على بعد 300 كلم . والفقها شمال شرق بمسافة 130 كلم . وقد منحتها حالة التواصل مع كل هذه المناطق المترامية أشبه ما يكون ببوابة الصحراء أو بداية الطريق إلى الجنوب حيث فزان وبلاد السودان ( أفريقيا السمراء ) .

     في واحة الزيغن… القرية تتوسط غابات النخيل التي تنتشر في مساحات شاسعة وممتدة إلى مئات السنين حيث شكل التمر إلى جانب الحبوب الغداء الرئيسي والطابع المميز للنشاط الاقتصادي . إضافة إلى الرعي الذي تيسر مهمته توافر الكلأ من عشب العقول والضمران التي تغطي هي الأخرى مساحات مناسبة للرعي وإن لم تكن تثنى الأهالي عن التوجه شمالا نحو مناطق سرت والهاروج في حالات الندرة ، لنفس المهمة ولهمة المقايضة بمنتجات تلك المناطق .

     بين الصخور والكثل الجبلية ذات اللون الأسود الغالب والتي تهدي لك بين الحين والأخر تحفة من المتحجرات النباتية أو الحيوانية ، وبين الكثبان الرملية التي هي أشبه بالأمواج وقد توقفت في بحر الرمال ، ترى همسا يؤيد الفرضية القائلة بان رمل الصحراء من إنتاج البحر .. ومهما كان أكيدا أن الماء قد اوجد الكثبان في الصحراء ، فانه أكيد أيضا أن الرياح هي التي منحتها شكلها الخارجي ومنحتها لقبها ــ عرق ــ سيف ــ خشم .

      بين هذا وذاك .. وحيث لا يبقى لك إلا الصوت البعيد للأشياء غير المحدودة .. تقف شجرة النخيل .. الوصفة هبة الطبيعة للحياة في الصحراء .. تصارع قسوة الطبيعة لترسم دورة التناغم بين الحياة والموت ، في لوحة ربانية رائعة الجمال ، يملؤها الوفاق والتنافر ، فاللون الأخضر لون الأمل والحياة في طلع النخيل يداعب كثبان الرمال و قفر الماء .
 SWScan00027
عام 1964
      لا تزال ماثلة تلك الأكوام الصغيرة من الصخور التي رسمتها جحافل غرستياني على صدر صحراء فزان وهي تقتفي المسالك في اثر خفاف الجمال … ولا تزال الصحراء تردد بكائيته الشهيرة ” إن لك سحر الأشياء الخفية التي إن قبضت لا ترحم ” … ولا تزال الصحراء تبعث برسالاتها إلى أولئك الذين تتملكهم الرغبة لان ينعموا من الصحراء بتلك الخلوة التي تحرر الذاكرة من ضغط الشعور بأشياء العالم … فلا شيء أكثر وقعا في النفس من ذلك الصمت الذي يغلف الصحراء … حقا إذا كانت الدهشة أول المعرفة فالصحراء الدهشة بعينها .
    في المدرسة نصطف صباحا لتحية العلم ، والنشيد الوطني : 

يا بلادي بجهادي وجلادي              ادفعي كيد الأعادي، والعوادي
واسلمي
اسلمي طول المدى             إننا نحن الفداء
ليبيا ليبيا ليبيا
يا بلادي أنت ميراث الجدود             لارعى الله يداً تمتد لك
فاسلمي،
إنا -على الدهر- جنود         لا نبالي إن سلمت من هلك
وخذي منا وثيقات العهود               إننا يا ليبيا لن نخذلك
لن نعود                للقيود
قد تحررنا وحررنا الوطن
ليبيا ليبيا ليبيا
جرد الأجداد عزماً مرهفاً         يوم ناداهم منادٍ للكفاح
ثم ساروا يحملون المصحفا             باليد الأولى، وبالأخرى السلاح
فإذا في الكون دين وصفا               وإذا العالم خير وصلاح
فالخلود         للجدود
إنهم قد شرفوا هذا الوطن
ليبيا ليبيا ليبيا
حيّ إدريس سليل الفاتحين              إنه في ليبيا رمز الجهاد
حمل الراية فينا باليمين          وتبعناه لتحرير البلاد
فانثنى بالملك والفتح المبين             وركزنا فوق هامات النجاد
رايةً             حرّةً
ظللت بالعز أرجاء الوطن
ليبيا ليبيا ليبيا
يا ابن ليبيا، يا ابن آساد الشرى         إننا للمجد والمجدُ لنا
مذ سرونا حمد القوم السرى             بارك الله لنا استقلالنا
فابتغوا العلياء شأواً في الورى           واستعدوا للوغى أشبالنا
للغلاب          يا شباب
إنما الدنيا كفاح للوطن
ليبيا ليبيا ليبيا
 ج -2
    ” ام العبيد “.. على بعد 20 كم شمالا .. ،  طريق ترابي ، خلوة متوارية ، عين ماء ارتوازية ، بنى الى جوارها الفرنسين اعلى التبة حامية صغيرة .. لا تزال باقية على هيئتها الاولى ، الحقت بها اسيجة واسوار ممتدة .. جف النبع .. وسمي  المكان ” ام الاحرار ” .. لتدريب العناصر التشادية المناهضة لحكم الرئيس التشادي حسين حبري .. هجرت فيما بعد ، وهي اليوم ما تبقى من اطلال السور ، ومبنى الحامية .